الفتيات المختطفات في نيجيريا: إسرائيل تشارك في عمليات البحث

مصدر الصورة AFP
Image caption يعني اسم "بوكو حرام" باللغة المحلية في نيجيريا "التعليم الغربي محرم"

انضمت إسرائيل الأحد إلى الجهود الدولية المبذولة للبحث عن أكثر من 200 تلميذة نيجيرية مختطفة من قبل جماعة بوكو حرام في نيجيريا، إلا أن واشنطن أكدت أن جنودها لن تشارك في عمليات إنقاذهن.

ووافق الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان خلال اتصال هاتفي أجراه مع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو على مساعدة إسرائيل في البحث عن الفتيات اللواتي اختطفتهن حركة بوكو حرام.

وأرسلت بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا فرقا مختصة مع كامل أجهزتها للبحث عن الفتيات المختطفات من قبل بوكو حرام في شمال شرق البلاد.

وقال روبين آباتي المتحدث باسم جوناثان أن الأخير عبر عن امتتانه لعرض أسرائيل المشاركة في رحلة البحث عن الفتيات، "كونها ضالعة في مكافحة الإرهاب".

من جهته، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خلال زيارة لأذربيجان إنه "من الممكن عقد قمة حول الأمن في غرب افريقيا هذا السبت في حال موافقة الدول".

ووجهت العديد من الانتقادات للحكومة في أبوجا بسبب عدم تعاملها بشكل سريع مع حادثة اختطفات الفتيات، كما أن منظمة العفو الدولية أوضحت الجمعة بأن السلطات العسكرية النيجيرية تلقت تحذيرا من الهجوم على المدارس التي بالفعل تعرضت لاختطاف 270 فتاة الا ان هذه السلطات فشلت فى التعامل مع هذا الانذار.

وتقدم كل من بريطانيا وفرنسا مساعدة في إطار الاستخبارات العسكرية، إلا أن أمريكا أكدت أن مساعدتها لن تكون بمشاركة جيشها.

وصرح وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل لقناة ABC الأمريكية إنه "ليس هناك نية بمشاركة القوات الأمريكية في البحث عن الفتيات المختطفات النيجيريات في الوقت الحالي"، مشيراً إلى أن إيجاد الفتيات المختطفات لا يعد مهمة سهلة.

وعلى صعيد متصل، أكد الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان أنه يعتقد أن الفتيات لازلن في نيجيريا ولم ينقلن إلى الكاميرون، مشيراً إلى أن عمليات البحث تجري في بالقرب من غابة سامبسيا في شمال غرب ولاية بورنو.

ويعني اسم "بوكو حرام" باللغة المحلية في نيجيريا "التعليم الغربي محرم".

المزيد حول هذه القصة