الحديث عن الموت ما زال "محظورا" عند كثير من البريطانيين

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption ذكر 51 في المئة من المستطلع آراؤهم أنهم لم يبلغوا شركاءهم برغباتهم فيما بعد الوفاة.

أظهر استطلاع للرأي أجري مؤخرا أن الحديث عن الموت أو خطط ما بعد الحياة لا يزال أمرا محظورا لدى العديد من الناس في بريطانيا.

وأشار الاستطلاع، الذي شارك فيه ألفان من البالغين لصالح منظمات الرعاية التابعة لما يعرف "بائتلاف شؤون الموت"، إلى أن 21 في المئة فقط من بين من استُطلعت آراؤهم تحدثوا عن رغباتهم فيما بعد الوفاة.

وقال نحو ثلث من استطلعت آراؤهم فقط إنهم كتبوا وصية لما بعد وفاتهم، فيما أبلغ 29 في المئة فقط أحباءهم برغباتهم الخاصة فيما يتعلق بجنازاتهم.

وأعلن عن نتائج الاستطلاع بالتزامن مع إطلاق المبادرة السنوية لرفع الوعي التي ينظمها "ائتلاف شؤون الموت"، وكان ذلك الائتلاف قد أسس عام 2009 من قبل المجلس القومي للرعاية التلطيفية.

وقالت كلير هنري المديرة التنفيذية للمجلس والائتلاف إن "الموت هو أحد الأمور القليلة المحتومة في حياتنا، لكن يبدو أن الكثير منا يحاول تجنب الحديث عنه، أو إنكاره تماما".

لكنها أضافت بأن "الحديث بصورة أكثر صراحة عن الموت والتخطيط للمستقبل يأتي في مصلحة كل شخص".

"خوف من المجهول"

وأشار الاستطلاع أيضا إلى أن نحو أربعة أخماس العامة يعتقدون أن مناقشة موضوع الموت والوفاة يثير القلق لدى الناس.

وذكر 51 في المئة ممن شاركوا في الدراسة أنهم لم يبلغوا شركاءهم برغباتهم فيما بعد الوفاة.

وأظهر استطلاع منفصل لألف طبيب عائلة أنه بالرغم من زيادة أعداد أطباء الممارسة العامة الذين يناقشون هذه القضية مع المرضى، فإن 25 في المئة منهم لم يتطرق إلى الحديث عن الرغبات الخاصة للمرضى لما بعد الوفاة.

وقال البروفيسور مايور لاخاني رئيس الائتلاف إن القائمين على الرعاية الصحية ومرضاهم بحاجة إلى أن "يشعروا بقدر أكبر من الارتياح" إزاء مناقشة هذا الموضوع، وذلك لضمان تقديم "الرعاية والدعم المناسب" لهم.

من جهة أخرى، قال البروفيسور توني والتر، مدير أحد المراكز التابعة لجامعة "باث" البريطانية والمتخصص في الأبحاث بشأن الجوانب الاجتماعية للوفاة: "لا يتعرض الكثيرون منا لموقف يفقدون فيه أحد أفراد عائلتهم أو أصدقائهم المقربين قبل بلوغ منتصف العمر".

وأضاف قائلا: "نتيجة لذلك، فإن الخوف من المجهول يعني أن الناس أحيانا يتجنبون المرضى أو الأشخاص الذين يشارفون على الموت، ولا يشعرون بأن لديهم القدرة لمساندتهم."

المزيد حول هذه القصة