نيجيريا "مستعدة" للتفاوض مع بوكو حرام للإفراج عن الفتيات المختطفات

مصدر الصورة Reuters
Image caption الحكومة رفضت في وقت سابق عرضا للإفراج عن المختطفات مقابل إطلاق سراح سجناء

أعربت الحكومة النيجيرية عن استعدادها للتفاوض مع جماعة بوكو المتشددة للإفراج عن أكثر من مئتي تلميذة اختطفن في منتصف أبريل / نيسان الماضي، حسبما صرح وزير في الحكومة لبي بي سي.

وقال وزير المهام الخاصة في الحكومة النيجيرية تانيمو توراكي " إذا كان زعيم بوكو حرام أبو بكر شيكو صادقا، فعليه إرسال من يثق فيهم للقاء لجنة المصالحة الوطنية".

وكانت الحكومة قد رفضت عرضا من زعيم الجماعة بالافراج عن التلميذات المختطفات مقابل الافراج عن سجناء، وقالت إن جميع الخيارات مطروحة.

واشترطت الجماعة إطلاق سراح كل سجنائها لدى الحكومة مقابل الإفراج عن الفتيات المختطفات لديها.

وفي شريط الفيديو، قال زعيم الحركة، أبو بكر شيكو، إنه مستعد لمبادلة أكثر من 200 فتاة اختطفتهن الحركة قبل أسابيع بكل سجناء الجماعة في سجون نيجيريا.

وكان أقارب وأصدقاء الفتيات النيجيريات المختطفات تعرفوا عليهن في شريط فيديو ظهر فيه 130 فتاة من بين أكثر من 200 فتاة اختطفن من مدرسة داخلية وهن يتلون القرآن.

"معظمهن مسيحيات"

وقالت وكالة فرانس برس إنها اطلعت على مقطع الفيديو الذي بلغ طوله 17 دقيقة وتظهر فيه فتيات مدارس وهن يرتدين الحجاب الكامل ويصلين في مكان لم يكشف عنه.

واطلع على الفيديو أيضا بعض سكان بلدة تشيبوك، وهي البلدة التي اختطفت الفتيات منها.

وقال أحد المسؤولين في تشيبوك لبي بي سي إن بعض زملاء وأصدقاء الفتيات تعرفوا على ثلاث فتيات، كذلك تعرفت إحدى النساء على ابنتها في الشريط.

وقالت عائلات الفتيات إن معظمهن مسيحيات.

وظهرت في الفيديو ثلاث فتيات وهن يتحدثن. وكانت بوكو حرام هددت بـ "بيع" الفتيات.

وقالت فتاتان إنهما مسيحيتان لكنهما "تحولتا إلى الإسلام" بينما قالت الفتاة الثالثة إنها مسلمة.

وحسبما قال شيكو فإن الفتيات المسيحيات المختطفات وعددهن نحو 130 فتاة قد "تحولن إلى الإسلام".

ويعتقد أن أغلبية المختطفات مسيحيات. وقالت إحداهن إنهن لم يتعرضن للأذى.

فرق البحث

في هذه الاثناء قالت الولايات المتحدة إن طائرات استطلاع تابعة لها تقوم بطلعات فوق نيجيريا بحثا عن الفتيات المختطفات.

ووصل إلى نيجيريا فريق من 30 خبيرا، بينهم خبراء من مكتب التحقيقات الفيديرالي (أف بي آي) للمشاركة في البحث.

وتشارك في البحث أيضا فرق بريطانية وفرنسية وصينية، كذلك غادرت إسرائيل فرقة من جهاز "مكافحة الإرهاب" في طريقها إلى نيجيريا للمشاركة في عمليات البحث.

وكانت بوكو حرام التي يعني اسمها "التعليم الغربي حرام" اعترفت في السابق باختطافن.

وقالت بوكو حرام إنهن لم يكن يجدر بهن الالتحاق بالمدارس في المقام الأول وإنما كان ينبغي عليهن أن يتزوجن.

المزيد حول هذه القصة