التوتر بين الصين وفيتنام: الاحتجاج ليس مجرد تعصب وطني

مصدر الصورة AP
Image caption الحزب الشيوعي في فيتنام يعرف أن ثمة غضب واسع بسبب تحركات الصينيين في بحر الصين الجنوبي.

تبدو الصور الدرامية لعمال فيتنام وهم يخربون مصانع صينية دليلا كبيرا على أن نزعة قومية غاضبة تترسخ في شرق وجنوب شرق آسيا.

لكن الواقع أكثر تعقيدا من ذلك. فعلى الرغم من أن الحماس يتزايد إزاء مصير بعض الصخور في بحر الصين الجنوبي، إلا أن الأمر ليس محض تعصب وطني.

وأول إشارة لذلك هي أن غالبية هذه المصانع "الصينية" التي تتعرض للتخريب ليست في الواقع صينية.

ولا يحق للصحفيين دخول المناطق الصناعية حيث تتركز المظاهرات، لذا يمكننا فقط القيام بتخمينات مدروسة عما يحدث هناك، والأسباب وراء ذلك.

لكن، حسب المعلومات التي وفرها زملائي في خدمة بي بي سي الفيتنامية، تكشف أعمال الشغب عن الظروف داخل المصانع أكثر مما تكشف عن السياسة الإقليمية.

ونحن لا ننكر أن الكثير من الفيتناميين يشعرون بالغضب إزاء محاولات الصين للحفر من أجل النفط في مياه تزعم فيتنام سيطرتها عليها. وكانت هناك إحتجاجات غاضبة بسبب ذلك الأمر خارج السفارة الصينية في هانوي الأسبوع الماضي.

وكانت هذه أمور صغيرة معتادة تتحملها الحكومة، ويمكن تفهم ذلك من خلال حاجة الحزب الشيوعي الحاكم لإثارة الإعجاب لدى الشعب الصيني وشركائه الأجانب أيضا.

إن الحزب الشيوعي في فيتنام منظمة ذكية تعرف أن ثمة غضب واسع النطاق بسبب تحركات الصينيين في بحر الصين الجنوبي (أو البحر الشرقي كما يطلق عليه في فيتنام).

كما يعرف الحزب أن معارضيه، خاصة معارضي الشيوعية المتواجدين في الخارج، يتهمونه بالخنوع للصين، وأنه سيتهم بخيانة مصالح الوطن إذا لجأ إلى قمع المتظاهرين "الوطنيين".

ويعرف أيضا أن التفاوض بشأن موقفه مع الصين سيكون أقوى إن استطاع إثبات أن هناك ثمنا كبيرا للقيام بالمفاوضات في الداخل.

وهذا هو التفسير المعتاد لحدوث مظاهرات المعارضين للصين في فيتنام (وأيضا – وذلك ليس صدفة – للمظاهرات المناوئة لليابان في الصين).

إن الحزب غاضب إزاء مشروع الصين الذي يهدف إلى تركيب منصة نفط بجانب جزر باراسيل. وتعزز الحركة في الشارع موقفها في معاملاتها مع رفاقها الشيوعيين في بكين، وتسمح ببعض التنفيس عن الغضب.

مصدر الصورة AFP
Image caption كانت هناك عشرات الإضرابات خلال الأعوام الماضية في مصانع أجنبية في فيتنام

"غزاة"

لكن حجم ودرجة التخريب والشغب الذي شهدته الأيام الماضية جديد وصادم، ويوجد تفسير آخر له.

فهناك العديد من التقارير عن أسباب إندلاع الشغب، إذ يقول البعض إنه بدأ في مظاهرة سمح بها رسميا ولكنها خرجت عن السيطرة. بينما يرجح آخرون أن تكون منظمة "فييت تان"، المكونة من مغتربين معارضين للشيوعية، قد لعبت دورا في ذلك.

وربما يكون الاحتمالان صحيحان، لكنهما لا يفسران السبب وراء اتساع الاحتجاجات، وتطورها إلى العنف، وبسرعة. ثمة عوامل أخرى.

ويشير توماس جاندل، وهو متخصص في شؤون فيتنام في الجامعة الأمريكية في واشنطن، إلى تزايد السخط وسط صفوف العاملين في مجال الصناعة.

ويقول جاندل: "من السهل أن تبدأ أعمال الشغب بسبب أمور صغيرة ثم تختلط بغيرها، إن هؤلاء عمال مصانع، ليسوا باحثين في التاريخ أو العلوم السياسية، ولديهم مشرفون صينيون، ويشعرون أنهم لا يعاملونهم جيدا، والآن هم يقومون بغزو البلاد."

وكانت هناك عشرات الإضرابات خلال الأعوام الماضية في مصانع أجنبية في فيتنام، وتسببت الشكاوى بشأن الأجور المنخفضة، وظروف العمل السيئة، وتسلط الإدارة في نشوب خلافات.

وركزت هذه الشكاوى على مصانع مملوكة لشركات تايوانية وكورية بشكل خاص، ولكن تأثرت أيضا مصانع تايلاندية وسنغافورية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption إن ما نشهده في فيتنام هو حالة غضب ناقصة – خاصة ضد الصين، ولكن أيضا ضد أصحاب العمل غير الصالحين

عاصفة مثالية؟

وأضيفت شكوى جديدة أكبر من هذه الشكاوى التقليدية، إذ تقوم بعض المصانع، خاصة التايوانية، بتوظيف عمال صينيين على حساب الفيتناميين المحليين.

ويبدو أن ذلك كان سبب المشكلة في مقاطعة "ها تينه" حيث قتل شخص صيني وجرح 90 آخرون.

إن ما نشهده في فيتنام هو حالة غضب ناقصة – خاصة ضد الصين، ولكن أيضا ضد أصحاب العمل غير الصالحين. ويعتبر هذا السيناريو كابوسا للحزب الشيوعي في فيتنام.

وسيكون من السهل على المتظاهرين رسم الأمر على أنه خيانة للصالح الوطني في بحر الصين الجنوبي (عن طريق عدم الوقوف بقوة ضد الصين)، وأن المسئولين في الداخل ضعفاء لفشلهم في ضمان حسن معاملة الشركات الأجنبية للعمال بالعدل.

وإن أضفنا على ذلك أزمات أخرى شخصية ومحلية أو تحرك خاطئ، قد يتسبب ذلك في إندلاع عاصفة مثالية من التظاهر ضد "النظام".

ويستطيع الحزب وضع مئات الآلاف من قوات الأمن في الشارع في غضون ساعات إن شعر بتهديد حقيقي. ولكن ذلك سيكون الخيار الأخير بالنسبة لمنظمة تقول إنها المثال الحي لإرادة الشعب.

إن تداعيات القرارت التي سيتخذها الحزب في الأيام القليلة المقبلة سيكون لها تأثير غير هين.

المزيد حول هذه القصة