كابل تطالب لندن بتسليم مواطنيها المعتقلين في سجونها العسكرية في افغانستان

مصدر الصورة PA

طالبت الحكومة الافغانية بريطانيا بتسليم المعتقلين المحتجزين في السجون الخاضعة للقوات البريطانية في هلمند وقندهار.

وكانت تحقيقات أفغانية قد كشفت وجود 23 معتقلا داخل منشئات خاضعة للقوات البريطانية في أفغانستان بينهم شخص محتجز منذ ما يقرب من 3 سنوات.

ويأتي ذلك بعد قرار المحكمة العليا البريطانية بأن احتجاز الجيش لأي شخص أكثر من 4 أيام يعتبر إجراء غير قانوني.

وفي الوقت الذي تجري فيه الانتخابات الرئاسية لاختيار بديل للرئيس حامد كرزاي الذي تنتهي ولايته في غضون أسابيع يعتبر البعض أن أزمة المعتقلين لدى القوات الأجنبية أمرا مفجعا.

وكان كرزاي قد انتقد بشكل حاد قيام القوات الأجنبية على أراضي بلاده باحتجاز مواطنين أفغان لكن لم يفعل شيئا رغم توليه منصب الرئاسة لدورتين متتاليتين.

وقال القاضي المكلف بتقصي ملف المعتلقين لدى القوات الأجنبية عبدالشكور دادراس إن عمليات الاحتجار هذه غير قانونية.

وأضاف دادراس "طبقا للقانون الأفغاني لا يحق لأي قوات أجنبية احتجاز المواطنين الأفغان".

ويوضح دادراس أنه تحدث مع المواطن الذي تعتقله القوات البريطانية منذ نحو 3 سنوات وأن القائد البريطاني للموقع أخبره أنه شخص خطير ولاينبغي إطلاق سراحه.

ويضيف دادراس أن هذا المواطن ويدعى عبد القيوم قد اعتقل بعدما عثرت القوات البريطانية على عبوة متفجرة مزروعة على جانب الطريق قرب منزله وأنه اعتقل لهذه المدة الطويلة لأنه رفض أن يعمل مرشدا لدى البريطانيين.

المزيد حول هذه القصة