دلهي تستقبل ناريندرا مودي "استقبال الأبطال"

مصدر الصورة AFP
Image caption أظهرت نتائج الانتخابات حصد حزب بهاراتيا جاناتا أغلبية في البرلمان

وصل ناريندرا مودي، رئيس الوزراء المنتخب في الهند، إلى دلهي، واستقبله أنصاره استقبال الأبطال بمقر حزبه بهاراتيا جاناتا، وذلك بعد تحقيق فوز يعد هو الأكثر حسما في الانتخابات الهندية خلال العقود الثلاثة الماضية.

ونظم مؤيده الذين استقبلوه بالهتافات والأعلام موكبا لاستقباله من المطار احتفالا بفوزه.

وتقدم مانموهان سينغ، رئيس الوزراء الهندي المنتهية ولايته، باستقالته بعد أن مني حزبه بهزيمة مدوية في الانتخابات.

واعتمدت الحملة الانتخابية لمودي على وعود بتنفيذ إجراءات قوية لإنعاش الاقتصاد الهندي المتعثر.

ويذكر أن مودي قومي هندوسي يشغل منصب رئيس الحكومة المحلية في ولاية غوجُرات غربي الهند.

وأظهرت نتائج الانتخابات حصول حزب بهاراتيا جاناتا على أغلبية في البرلمان، الأمر الذي يجعله قادرا على تشكيل حكومة دون الحاجة إلى تشكيل ائتلافات مع الأحزاب الصغرى.

ومع ذلك، لا يزال الكثيرون في الهند يتخوفون من مودي بسبب مزاعم بعدم قيامه بدور كاف لوقف أعمال الشغب الطائفية في ولاية غوجُرات عام 2002، التي خلفت ما لا يقل عن 1000 قتيل، غالبيتهم من المسلمين.

وينفي مودي دائما تلك المزاعم، ولم توجه إليه أي تهم بالمسؤولية عن تلك الأحداث.

وبعد وصول مودي إلى دلهي قادما من ولاية غوجُرات حيث توجد دائرته الانتخابية، وجد في استقباله فرقة موسيقية، بينما لوح أنصاره بالأعلام احتفاء بمقدمه، ورد عليهم بعلامة النصر بعد خروجه من السيارة.

مصدر الصورة Getty
Image caption من المتوقع أن يتقدم مانموهان سينغ، رئيس الوزراء الهندي المنتهية ولايته، استقالته في وقت لاحق من السبت

ويقول مراسل بي بي سي في دلهي، سانجوي ماجومدر، إن السلطات فرضت إجراءات أمنية مشددة في المنطقة، استعدادا لاستقبال مودي.

وسيزور مودي مدينة فاراناسي، لحضور حفل في نهر الغانج في وقت لاحق من يوم السبت.

"النصر المدهش"

وأظهرت الأصوات التي لا يزال بعضها يفرز حتى الآن فوز مودي بأكثر من 272 مقعدا التي تضمن له أغلبية برلمانية.

ومن المتوقع أن يحصل الحزب على أكثر من 330 مقعدًا من أصل 543 بعد تشكيل ائتلافات مع الأحزاب الصغرى.

وقال مودي على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر الجمعة: "لقد فازت الهند، إنها مقبلة على تحقيق رخاء اقتصادي."

وقال مودي إن حكمه لجميع الهنود باختلاف طوائفهم.

وأضاف: "عصر سياسة الانقسام قد ولّى، وسنبدأ من اليوم فصاعدا سياسة توحيد الناس."

وبعث عدد من زعماء العالم، من بينهم باراك أوباما، الرئيس الأمريكي وديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، رسائل التهنئة إلى مودي بمناسبة فوزه في الانتخابات، بالإضافة إلى تلقيه دعوتين لزيارة واشنطن ولندن.

وكانت واشنطن قد رفضت منح مودي تأشيرة دخول، فيما قطعت لندن العلاقات معه في أعقاب أحداث 2002 الدامية.

مصدر الصورة AFP
Image caption اعتمدت الحملة الانتخابية لمودي على وعود بتنفيذ إجراءات قوية لانعاش الاقتصاد

وأشاد نواز شريف، رئيس الوزراء الباكستاني، بـ "النصر المدهش" الذي حققه حزب بهاراتيا جاناتا في الانتخابات.

ومن المتوقع أن يفوز حزب المؤتمر، الذي هيمن على السياسة الهندية منذ الاستقلال، بـ 44 مقعدا فقط من مقاعد البرلمان.

ويقول محللون إن حزب المؤتمر غارق في فضائح فساد خطيرة، ويُنظر إلى قيادته على أنها "قيادة غير فاعلة" خلال السنوات الأخيرة.

وفي تصريحات بالقبول بالهزيمة، قالت سونيا غاندي، رئيسة حزب المؤتمر: "نحترم بكل تواضع حكم الشعب."

في خطاب الوداع الذي أذيع في إحدى القنوات الهندية، قال مانموهان سينغ إن الحكومة حققت الكثير في السنوات العشر الماضية، مضيفا: "أتمنى للحكومة القادمة كل التوفيق والنجاح".

المزيد حول هذه القصة