مسيرات لتتار القرم لإحياء ذكرى تهجيرهم على يد ستالين

مصدر الصورة Reuters
Image caption الذكرى 70 للتهجير التتري

حاولت المروحيات العسكرية الروسية تفريق مسيرات حاشدة لأبناء عرقية التتار في لإقليم القرم المنضم حديثا لروسيا.

وحلقت المروحيات على ارتفاع منخفض فوق عدة مسيرات أطلقها التتار لإدانة ذكرى ترحيلحم بشكل جماعي من موطن أبائهم في شبه جزيرة القرم على يد الزعيم السوفيتي الأسبق جوزيف ستالين.

وكان ستالين قد هجر التتار وسط عرقيات أخرى من القرم قبل 70 عاما إلى أماكن أخرى في بلدان وسط أسيا ضمن ماكان يعرف بالاتحاد السوفيتي.

ويعارض اغلب التتار عملية الانفصال عن أوكرانيا والانضمام إلى روسيا والتى تمت قبل نحو شهرين ولايعترف بها الغرب.

ونظم التتار عدة مسيرات في القرم أكبرها في باكشيسراي وسيمفروبول وضمت كل منها مالايقل عن 10 ألاف شخص لكن أصوات المروحيات طغت على اصوات المتحدثين بحيث لم يكن ممكنا الاستماع إلى الكلمات التى ألقاها قادة المسيرات.

وردا على أصوات الطائرات قام المشاركون في المسيرات بترديد عبارات التمجيد لزعيم التتار التاريخي مصطفى جميليف والذي منعته السلطات الروسية من دخول القرم في وقت سابق.

تهجير قسري

مصدر الصورة AFP

وكان مايقرب من ربع مليون تتري قد هجروا من القرم خلال حقبة الأربعينات من القرن الماضي إلى عدة دول في وسط أسيا ابرزها اوزبكستان.

وخلال فترة التهجير تعرض نصف المهجرين تقريبا إلى الموت بينما لم تتمكن الأسر الناجية من العودة إلى ديارها في القرم إلا في حقبة الثمانينات بعد تغريبة استمرت ما يقرب من 50 عاما.

ويشكل التتار حاليا ما يقرب من 12 بالمائة من إجمالي عدد السكان في شبه جزيرة القرم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مصطفى جميليف يعتبر زعيما تاريخيا للتتار
مصدر الصورة AFP
Image caption رفعت شوباروف رئيس مجلس تمثيل التتار في القرم
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يدين أغلب التتار بالديانة الإسلامية منذ دخله اجدادهم في القرن الثاني عشر الميلادي
مصدر الصورة Getty
Image caption يعارض أغلب التتار الانفصال عن أوكرانيا

وكانت سلطات القرم الحالية قد أصدرت قرارا قبل يومين بمنع التجمعات وبررت ذلك يمحاولة تجنب اعمال عنف محتملة لكن زعيم التتار في القرم رفعت شوباروف أدان القرار واعتبره مخالفا لحقوق الإنسان.

المزيد حول هذه القصة