مصرع "30 طفلا" في احتراق حافلة في كولومبيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اندلع حريق في حافلة شمالي كولومبيا، ما أدى إلى مصرع 30 شخصا، يعتقد أن غالبيتهم أطفال تقل أعمارهم عن 14 عاما.

ووقع الحادث أثناء عودة الضحايا من إحدى المناسبات في كنيسة انجيلية، بالقرب من مدينة فنداسيون.

ومن غير المعروف حتى الآن الأسباب التي أدت إلى وقوع الحادث، واشتعال النيران، لكن وسائل إعلام محلية أوردت أن الحافلة ربما كانت تستخدم لتهريب الوقود.

وقال الكولونيل أدان ليون، المتحدث باسم الشرطة المحلية، إن السلطات عثرت على 18 شخصا أحياء في موقع الحادث.

لكنه حذر في الوقت ذاته من أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع.

ونقلت وسائل إعلام عن سكان بمنطقة الحادث، شكواهم من تأخر السلطات في التعامل مع الموقف.

وقال السكان إن قوات مكافحة الحرائق لم تستجب بالسرعة الكافية للتعامل مع الحادث.

ونشرت بعض المواقع الإخبارية صورا تظهر بقايا الحافلة المتفحمة.

وأعلن الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، أنه سيزور مدينة فنداسيون قريبا.

وتبعد المدينة نحو 750 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة الكولومبية بوغوتا، بالقرب من ساحل الكاريبي.

المزيد حول هذه القصة