سول تحل قوات حرس الحدود في أعقاب كارثة العبارة الغارقة

مصدر الصورة REUTERS
Image caption أعلنت رئيسة كوريا الجنوبية تحملها المسؤولية كاملة عن كارثة غرق العبارة

أعلنت كوريا الجنوبية اعتزامها حل قوات حرس الحدود في أعقاب كارثة غرق العبارة التي قتل فيها 300 شخص على الأقل.

جاء ذلك في خطاب متلفز لرئيسة البلاد بارك غين هاي الذي اعتذرت فيه عن الحادث.

وأعلنت بارك تحملها المسؤولية الكاملة عن الحادث.

وقالت إن وكالة جديدة للسلامة ستتولى مهام الانقاذ اضافة إلى بعض المهام الخاصة باجراء تحقيقات من شأنها مساعدة الشرطة في القضايا المتعلقة بالسلامة البحرية.

كانت السلطات في كوريا الجنوبية ألقت القبض على أربعة أعضاء جدد من طاقم العبارة التي غرقت الأسبوع الماضي ليرتفع إجمالي عدد المعتقلين إلى 11 شخصا.

وبلغ العدد المؤكد لقتلى العبارة 281 شخصا، بينما يبقى 32 آخرون في عداد المفقودين، أغلبهم أطفال مراهقون من مدرسة في آنسان بالقرب من العاصمة سول كانوا في رحلة مدرسية.

وتتعرض الحكومة لضغط شعبي كبير للكشف عن أسباب غرق العبارة.

وكان 22 شخصا من أعضاء طاقم العبارة البالغ عددهم 29 قد نجوا من الحادث، وقال محققون إن الـ 11 المحتجزين كانوا في قمرة القيادة عندما غرقت السفينة بعد ساعتين من إرسال إشارات الاستغاثة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن أحد أفراد الطاقم قوله إن محاولات استخدام قوارب النجاة لم تكلل بالنجاح بسبب ميلان السفينة.

وتشير تقارير إلى أنه استخدم اثنين فقط من قوارب النجاة البالغ عددها 46 قاربا.

المزيد حول هذه القصة