الجيش التايلاندي يعلن الأحكام العرفية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن الجيش التايلاندي الأحكام العرفية جراء الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد بهدف "إعادة السلام والأمن العام".

ومنح الجيش بموجب ذلك لنفسه العديد من الصلاحيات لفرض الأمن والسلام في البلاد التي تشهد اضطرابات منذ أشهر، مشيراً إلى أنه كان عليه التحرك لفرض الأمن والاستقرار.

وتأتي هذه الخطوة بعد أشهر من الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد والتي أدت إلى زيادة حدة التوتر بين الحكومة والمعارضة.

وكانت إحدى المحاكم قضت بداية الشهر الجاري باستقالة رئيسة الحكومة التايلاندية ينغلاك شيناوات والعديد من وزرائها.

"تهديد"

وكان الجيش التايلاندي هدد الخميس بالتدخل في الازمة بعد مقتل ثلاثة متظاهرين في هجوم بقنبلة في وسط بانكوك.

وقال الجيش في الاعلان الذي اصدره صباح الثلاثاء على "الرأي العام ان لا يرتعب وان يواصل حياته بشكل طبيعي".

ويطالب المتظاهرون المعارضون الذين يقيمون معسكرات في عدة مناطق وخصوصا امام مقر الحكومة بتعيين رئيس وزراء "حيادي".

ولوح مؤيدو الحكومة من "القمصان الحمر" والذين يشكلون غالبية في المناطق الريفية بشمال وشمال شرق البلاد بخطر حرب اهلية في حال اصر المعارضون على اطاحة ما تبقى من الحكومة. وزادت دعوة اللجنة الانتخابية الخميس الى ارجاء الانتخابات التشريعية المرتقبة في 20 تموز/يوليو من تاجيج الموقف.

المزيد حول هذه القصة