وزارة العدل الأمريكية تتهم أربعة عسكريين صينيين بالقرصنة

اتهمت الولايات المتحدة أربعة عسكريين صينيين بقرصنة مواقع شركات من القطاع الخاص، في أول قضية تجسس-إلكتروني من نوعها.

وسيقدم المدعي الأمريكي العام إريك هولدر تفاصيل التهم الموجهة إلى القراصنة الأربعة الذين يتهمون باختراق شركات أمريكية للحصول على أسرار تجارية.

وكانت الولايات المتحدة والصين قد تشاحنتا من قبل بسبب هجمات إلكترونية، اتهمت فيها أمريكا الصين، بمهاجمة شركات أمريكية، وأهداف حكومية.

وتقول الصين إنها تواجه هجمات مماثلة.

ومن بين الشركات التي قيل إنها تعرضت للهجوم، بحسب وكالة رويترز - هيئة الصلب الأمريكية، وشركة ألكوا للألومنيوم، وأليغني تيكتنولجيز، واتحاد العمال.

وكانت شركة مانديانت للدفاع ضد الهجمات الإلكترونية قد نشرت العام الماضي تقريرا عن وحدة عسكرية صينية قالت الشركة إنها هي المدبر وراء عدد كبير من الهجمات المهمة على وكالات فيدرالية وشركات أمريكية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، تشك هاغل، في مارس/آذار إن وزارة الدفاع تعتزم مضاعفة قدراتها الأمنية الإلكترونية ثلاث مرات خلال السنوات القليلة المقبلة لحماية الوزارة من تلك الهجمات الإلكترونية على الإنترنت.

ووصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الهجمات الإلكترونية بأنها "تهديد حقيقي" للأمن والاقتصاد الأمريكيين.

ونفت الصين تلك التهم، وقالت إنها تواجه هجمات مماثلة.

المزيد حول هذه القصة