"أغلى طلاق في التاريخ" يكلف روسيا 4.5 مليارات دولار

مصدر الصورة Getty
Image caption الحكم يعني أن ريبولوفليف سيفقد نحو نصف ثروته

ألزمت محكمة في جنيف الملياردير الروسي، ديمتري ريبولوفليف، بدفع 4.5 مليار دولار لطليقته لتسوية نزاع دام ستة أعوام.

ويعني حكم المحكمة أن ريبولوفليف، مالك نادي (موناكو) الفرنسي لكرة القدم، سيخسر نحو نصف ثروته.

وجنى ريبولوفليف، المعروف باسم "ملك الأسمدة"، ثروته من خلال بيع البوتاسيوم الذي يستخدم كسماد زراعي.

ومنذ عام 2008، تخوض مطلقته إيلينا ريبولوفليفا نزاعا قضائيا معه بشأن شروط الطلاق.

ووصف محامي مطلقته التسوية بأنها "أغلى طلاق في التاريخ".

وأفادت تقارير بأن ريبولوفليفا حصلت أيضا على حكم بحضانة ابنتهما آنا البالغة من العمر 13 عاما.

ولم يدل محامي ريبولوفليف بتعليقات، غير أن الحكم قابل للاستئناف.

يذكر أن ديمتري وإيلينا تزوجا في قبرص قبل 23 عاما.

وتقدر مجلة (فوربس) الأمريكية ثروة ريبولوفليف بنحو 8.8 مليار دولار، وهو يحتل المرتبة 79 ضمن قائمة أثرياء العالم.

واشترى ريبولوفليف نادي موناكو لكرة القدم في ديسمبر/ كانون الأول عام 2011، وأنفق الملايين على اللاعبين البارزين في معركته أمام (باريس سان جيرمان) ذي الملكية القطرية.

وبالرغم من كون فريقه يتمركز في إمارة موناكو الصغيرة، إلا أنه لعب في الدوري الممتاز الفرنسي وأنهى الموسم في المركز الثاني خلف المتصدر (باريس سان جيرمان).

ويعيش الملياردير في موناكو لكنه يمتلك شبكة واسعة من العقارات في شتى أرجاء العالم.

ويملك ريبولوفليف ضيعة في منتجع سان تروبيه جنوبي فرنسا، وجزيرة في اليونان، ومنزلا في ميامي كان مملوكا لرجل الأعمال الأمريكي دونالد ترامب، وفيلا في هاواي اشتراها من نجم هوليوود ويل سميث.

المزيد حول هذه القصة