إدانة أول بريطاني بأنشطة "إرهابية" مرتبطة بسوريا

Image caption تشودري قال إنه رغب في الهجرة تجنبا للمشاكل العائلية.

أدانت محكمة بريطانية أول شخص بجريمة "الإرهاب" لمشاركته في النزاع المسلح بسوريا.

وقضت المحكمة بإدانة مشدور تشودري، البالغ من العمر 31 عاما، من بورتسموث، بالمشاركة والتحضير لأعمال إرهابية.

وقال تشودري إنه حاول الهجرة لتجنب المشاكل العائلية.

وعلمت المحكمة أنه سافر إلى سوريا من أجل تلقي تدريب على الأعمال "الإرهابية".

وقال المدعون إن تشودري كان يرغب في التدرب على استخدام الأسلحة النارية، من أجل "قضية سياسية ودينية، وأيديولوجية".

وأضافوا أنه تحدث عن رغبته في "الاستشهاد". ويتوقع ان يصدر الحكم عليه يوم 13 يونيو/حزيران.

وفي مطلع هذا الشهر قال المسؤول عن مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي إن المئات من الأوروبيين يقاتلون اليوم مع قوات المتمردين في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وفي شهر مارس اعتقلت الشرطة أربعة أشخاص يشتبه في ارتكابهم جرائم "إرهابية" في سوريا.

مكالمات سكايب

وذكرت المحكمة أن تشودري خرج من بريطانيا يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول 2013، في رحلة تجارية إلى تركيا، رفقة اربعة اشخاص آخرين من منطقة بورتسموث.

وبعدها دخل إلى سوريا، ولكن المدعين قالوا إنهم لا يعرفون ماذا فعل هناك.

وقد اعتقل لدى عودته إلى بريطانيا نهاية هذا الشهر.

وقال المدعون إن تشودري كان قبل سفره إلى سوريا على اتصال منتظم عبر سكايب مع شخص آخر سافر إلى سوريا اسمه افتخار جامان.

واستمع المحلفون إلى مقابلة أجراها افتخار مع بي بي سي عبر سكايب يعترف فيها بأنه يقاتل في سوريا.

وأضاف المدعون أن تشودري، سأل جامان عبر سكايب عن التدريب على الأسلحة وعن شراء سلاح ناري.

وأخبره جامان الذي يعتقد انه قتل في سوريا أن تدريبه سيدوم من أسبوع إلى ستة أسابيع.

المزيد حول هذه القصة