الافراج عن الصحافي البريطاني غراهام فيليبس الذي كان معتقلاً في أوكرانيا

الصحفي البريطاني جراهام فيليبس مصدر الصورة Graham Phillips
Image caption الصحفي البريطاني أكد ان السلطات الأوكرانية تعاملت معه بشكل عادل لكنه لم يحصل على متعلقاته بعد

أكد الصحافي البريطاني غراهام فيليبس، الذي يعمل لصالح قناة روسيا اليوم الروسية، الإفراج عنه في أوكرانيا، مشيرا إلى أنه بصحة جيدة.

وكتب فيليبس(35 عاما) على موقع تويتر، أنه لم توجه إليه أية اتهامات ولن يرحل خارج البلاد.

وكانت السلطات الأوكرانية قد اعتقلت الصحفي البريطاني في مدينة ماريوبول، شرقي أوكرانيا، الثلاثاء الماضي.

وتوجه فيليبس، الذي أكد أنه تم معاملته بطريقة عادلة، بالشكر إلى السفارة البريطانية في كييف، وإلى كل من دعموه أيضا.

وذكرت قناة روسيا اليوم، أن السلطات الأوكرانية أطلقت سراح فيليبس وسلمته للسفارة البريطانية في كييف.

ونقلت القناة عن وزارة الدفاع الأوكرانية، أن اعتقال الصحفي البريطاني جاء على خلفية تصويره منشآت محظور تصويرها.

ويعمل فيليب، الذي نشأ في نوتنغهام قبل الانتقال إلى بيرث في اسكتلندا، كصحفي حر ومتعاون بالقطعة مع قناة روسيا اليوم.

حراسة مسلحة

وفي سلسلة تغريدات على موقع تويتر، كتب فيليبس مساء الأربعاء :"أفرجوا عني للتو، بعد أن احتجزتني السلطات الأوكرانية في ماريوبول بالأمس".

وقال :"نقلت عندها إلى مدينة زابوروجييه، حيث قضيت ليلتي، تحت حراسة مسلحة، ونقلني حراس مسلحون اليوم، واستجوبوني عن عملي في روسيا اليوم".

وأضاف أيضا: "عملي سليم، لا اتهامات، لا ترحيل، لم يضع أحد يده عليا بغضب، السلطات الأوكرانية عاملتني بعدالة، كل شيء جيد".

وذكر أنه لم يحصل حتى الآن على هاتفه ومتعلقاته، لكنه يأمل استعادتهم اليوم الخميس.

وتابع :"وبالنسبة للتعليقات أني كنت أحمل ألعاب نارية، فقد كنت أحمل كاميرا كانون، أصور فيديو كما أحب أن أفعل دائما، وغدا سنري إذا كانت الملفات مازالت موجودة بها."

وأثنى على داعميه :"الدعم يعني لي الكثير، وعبرت عن أرائي للسلطات الأوكرانية، كما ذكرت، لم تتوافق رؤانا، لكنني الأن حر وبخير."

كما طالب الصحفي البريطاني أيضا بالإفراج الفوري عن صحفيين روسيين، يعملان بقناة لايف نيوز التليفزيونية الروسية، الذين يعتقد أنهما معتقلان في كييف.

المزيد حول هذه القصة