كيري يهدد بفرض عقوبات على فنزويلا نتيجة استمرار الازمة السياسية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان اكثر من 40 متظاهرا قد قتلوا خلال الاضطرابات التي شهدتها فنزويلا على مدى ثلاثة شهور

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الصبر على حكومة فنزويلا يتناقص عبر دول المنطقة بسبب فشلها في مواجهة الأزمة السياسية التى تمر بها البلاد.

وطالب كيري الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بفتح حوار جديد مع قوى المعارضة بعدما انهار الحوار السابق بسبب نزاع الطرفين على إطلاق سراح السجناء السياسيين.

وفي زيارة للمكسيك قال كيري إن بلاده قد تتجه لفرض عقوبات على فنزويلا لكنه تمنى ألا تضطر واشنطن لذلك.

وقال كيري "السلطة لدى الحكومة وينبغي عليها أن تستخدمها بشكل عقلاني لإخراج البلاد من الأزمة الراهنة".

وفشلت الحكومة والمعارضة في التوافق على حل للأزمة السياسية وذلك بعد وساطة من كنيسة الروم الكاثوليك الفنزويلية واتحاد دول أمريكا الجنوبية.

وكان 42 شخصا على الأقل من المؤيديين والمعارضين للحكومة الفنزويلية قد تعرضوا للقتل منذ بدء العام الجاري في أعمال العنف التى تشهدها البلاد نتيجة الأزمة السياسية.

وغادر وزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة اتحاد دول أمريكا الجنوبية العاصمة الفنزويلية كاراكاس مطالبين الطرفين بتحديد موعد جديد لبدء الجولة الثانية من المفاوضات.

انسحاب

وكانت الجبهة الرئيسية في المعارضة الفنزويلية واسمها "تحالف الوحدة الديمقراطي" قد انسحبت من المفاوضات الاسبوع الماضي نتيجة رفض الحكومة الافراج عن المعتقلين السياسيين.

وتشهد فنزويلا منذ الثاني عشر من فبراير / شباط الماضي موجة من الاحتجاجات المتسمة بالعنف، كانت اسبابها الاصلية معدل التضخم المرتفع وارتفاع نسبة الجريمة وشح المواد الغذائية.

ووصفت الحكومة المحتجين بأنهم "محرضون فاشيون" متهمة اياهم بتدبير انقلاب ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو اليسارية.

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان قد اتهمت في تقرير اصدرته الاسبوع الماضي قوات الامن الفنزويلية باعتقال المحتجين واساءة معاملتهم بشكل غير قانوني.

وجاءت الصدامات الاخيرة بعد انسحاب المعارضة الفنزويلية من جلسات الحوار مع الحكومة، وهو الحوار الذي انطلق الشهر الماضي بهدف ايجاد مخرج من الازمة التي تمر بها البلاد.

المزيد حول هذه القصة