بوكوحرام "تقتل أكثر من 30 قرويا في لجان الأمن الأهلي"

نيجيريا مصدر الصورة AFP
Image caption قتلت بوكوحرام أكثر من 30 قرويا متهمين "بالعمل أعضاء في لجان الأمن الأهلي"

استهدفت جماعة بوكوحرام في نيجيريا ثلاث قرى وقتلت الأشخاص الذين تتهمهم بالعمل أعضاء فى لجان أمن أهلية، حسب اتصال قرويين مع بي بي سي.

وقتل أكثر من 30 شخصا في هجمات شنتها بوكوحرام خلال ليلة الخميس/الجمعة في ولاية بورنو بالشمال الشرقي من البلاد.

وقال سكان محليون في قريتين تعرضتا لهجمات إن عناصر بوكوحرام وصلوا على متن عربات ثم جمعوا سكان القرية المتهمين بالتعاون مع السلطات لمحاربة الجماعة.

ثم وجهت بوكوحرام اتهامات لهؤلاء الأشخاص بأنهم أعضاء في لجان الأمن الأهلية وقتلتهم جميعا، حسب قروي فر من مقاطعة مارتي واتجه إلى الكاميرون المجاورة في اتصال مع خدمة الهوسا في بي بي سي.

وأضاف القروي قائلا إنهم بعد قتل الرجال أحرقوا جميع المحلات التجارية في سوق القرية بحيث تركوا القرويين بدون مورد دخل.

ويقول مراسلون إن معظم القرويين شكلوا لجان أمن أهلية في محاولة لحماية أهل القرى من هجمات بوكوحرام.

وقال قروي من قرية مجاورة إن بعض القرويين اتصلوا بقوى الأمن لإخبارها بالهجمات لكنها ردت بأن المنطقة لا تخضع لحماية الجيش وبالتالي لا يمكن المساعدة.

لكن الجيش النيجيري لم يعلق على هذه الادعاءات.

وكانت الحكومة النيجيرية طلبت من لجنة العقوبات في مجلس الأمن الخميس إضافة بوكوحرام إلى قائمة المنظمات الإرهابية المشمولة بالعقوبات.

كما يأتي هذا الهجوم بعد مرور خمسة أسابيع على اختطاف بوكوحرام أكثر من 200 تلميذة، الأمر الذي أدى إلى غضب دولي واسع.

ويقول مسؤولون نيجيريون إن الرئيس النيجيري، جوناثان غودلاك، من المقرر أن يسافر إلى جنوب أفريقيا لمناقشة سبل محاربة الإرهاب مع قادة أفارقة آخرين في أعقاب محادثات استضافتها فرنسا الأسبوع الماضي بهذا الشأن.

وكان رئيس رواندا، بول كاغامي، قال في وقت سابق إن القادة الأفارقة ينبغي أن يتحملوا المسؤولية بسبب فشلهم ويعالجوا بشكل جماعي الأزمات التي تشهدها القارة السمراء.

وأوضح كاغامي قائلا "أرى أن قادتنا كان عليهم أن يتعاونوا مع بعضهم البعض لمعالجة المشكلات التي ترزح تحتها بلدانهم بدلا من انتظار توجيه الدعوات لهم والذهاب إلى أوروبا".

ومضى كاغامي في القول "لِمَ ينبغي انتظار ذلك؟ هل ندرك الصورة السلبية التي تلتصق بأفريقيا؟"

المزيد حول هذه القصة