رئيسة مالاوي تلغي الانتخابات وتتعهد بإعادتها خلال 90 يوما دون أن تترشح

أعلنت رئيسة مالاوي جويس باندا السبت إلغاء الانتخابات الرئاسية بسبب تجاوزات وخروقات خلال عملية التصويت.

وقالت أن هناك عمليات تصويت جماعي ومتكررة بالاضافة إلى حوادث تلاعب واختراق عبر أنظمة الحواسيب.

وأكدت باندا أنها ستقوم بإجراء انتخابات جديدة في غضون 90 يوما.

وأضافت في مؤتمر صحفي بالعاصمة ليلونغوي أنها لن تترشح في الانتخابات المقبلة.

وقالت في خطاب متلفز "بموجب الصلاحيات التي يكفلها لي الدستور أعلن إلغاء الانتخابات".

وكانت لجنة الانتخابات قد أعلنت الجمعة أن النتائج الاولية بعد فرز ثلث الأصوات أسفرت عن تقدم مرشح المعارضة بيتر موتواريكا بحصوله على 42 بالمائة من إجمالى الأصوات بينما حلت باندا في المركز الثاني بنسبة 23 بالمائة.

واتهمت باندا حزبا سياسيا لم تسمه باستخدام أنظمة قرصنة الكترونية لاختراق حواسيب لجنة الانتخابات والتلاعب بالنتائج.

من جانبه نفى رئيس لجنة الانتخابات أن يكون نظام الحواسيب الذي تستخدمه اللجنة قد تعرض لمشاكل.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في مالاوي نحو 7 ملايين ونصف المليون ناخب وكانت الانتخابات هي الخامسة في تاريخ مالاوي منذ نهاية حكم الحزب الواحد قبل 20 عاما.

وكانت الانتخابات الأخيرة هي اول مرة يتم فيها إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في يوم واحد.

المزيد حول هذه القصة