اليابان تتهم الصين بتعريض طائراتها للخطر أعلى بحر الصين

مصدر الصورة Getty
Image caption كانت الطائرات اليابانية مكلفة بمراقبة التدريبات البحرية الصينية الروسية المشتركة.

تبادلت الصين واليابان الاتهامات بالقيام بمناورات "خطرة" بالطائرات المقاتلة فوق بحر الصين الشرقي.

وتقول اليابان إن طائرات عسكرية صينية اقتربت "بضعة أمتار" من طائرة يابانية السبت.

وأتى هذا في وقت تجري فيه البحرية الصينية والروسية تدريبات على مدى أسبوع في المنطقة.

وقالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية، شنخوا، إن وزارة الخارجية طالبت اليابان بوقف "إعاقة" التدريبات البحرية وأن "تحترم حقوق البحرية الصينية والروسية الشرعية".

وقال الخبير العسكري، تشانغ جونشي، لصحيفة بكين تايمز إن اليابان ترسل عادة طائرات للتدخل في التدريبات العسكرية بالرغم من تحذيرها بعدم فعل ذلك.

وكانت اليابان قد وجهت اتهامات إلى الصين بأنها تقوم بمناورات عسكرية خطيرة أعلى المناطق المتنازع عليها ببحر الصين الشرقي. وتضمنت تلك الاتهامات أن مقاتلة جوية صينية حلقت على مسافة 30 متر من طائرة عسكرية يابانية.

وقال ناطق باسم وزارةالدفاع اليابانية إن طائرة حربية صينية من طراز سو -27 حلقت السبت بالقرب من طائرة مراقبة يابانية من طراز أو بي – 3 سي أعلى المياه على مقربة من نقطة تتداخل فيها مناطق الدفاع الجوي اليابانية والصينية.

وأضاف أن مقاتلة صينية أخرى من نفس الطراز حلقت على مقربة من طائرة يابانية من طراز واي إس – 11 إي بي في نفس المنطقة.

ووفقًا للناطق باسم وزارة الدفاع اليابانية، كانت إحدى المقاتلات الصينية تحلق على بعد 50 مترًا في حين حلقت الأخرى على بعد 30 مترًا من الطائرات اليابانية.

وتشهد العلاقات اليابانية الصينية توتر من جراء النزاع على بعض الجزر الواقعة تحت سيطرة طوكيو ببحر الصين الشرقي.

كما أثارت بكين ذلك التوتر الإقليمي في نوفمبر/تشرين الأول الماضي بعد إعلانها منطقة دفاع جوي تغطي المنطقة بأكملها، وهو ما يتعارض مع وجود منطقة دفاع جوي يابانية.

وقال وزير الدفاع الياباني، إتسونوري أونوديرا إن "ما حدث كان خطيرًا وكان من الممكن أن يؤدي إلى حادث مروع".

وأضاف أن اليابان تقدمت باحتجاج رسمي للصين عبر القنوات الدبلوماسية على ما حدث من السلوك الخطير الذي قامت به الطائرات الصينية.

ولكن صحيفة أساهي شيمبون اليابانية قالت إن الطائرات الصينية لم تخترق المجال الجوي الياباني.

اتهامات متبادلة

وأشار أونوديرا إلى أن "اقتراب الطائرات من بعضها البعض فوق أعالي البحار مستحيل في الظروف العادية".

مصدر الصورة Getty
Image caption تستمر ممارسات الصين التي تحاول من خلالها فرض سطوتها على المناطق المتنازع عليها.

ومما زاد الموقف توترًا ما جاء في تصريحات وزير الدفاع الياباني من أن المقاتلتين الصينيتين كانتا محملتين بالصواريخ.

أما كيودو نيوز، فقالت أن الطائرات اليابانية كانت في مهمة مراقبة لتدريبات عسكرية صينية روسية مشتركة في شمال منطقة بحر الصين الشرقي بالقرب من المياه الإقليمية اليابانية.

أما وزارة الدفاع الصينية فقالت إن طائرتين يابانيتين اخترقتا منطقة الدفاع الجوي الصينية أثناء التدريبات البحرية المشتركة بين الصين وروسيا، التي أعلنت الصين من أجلها منطقة حظر طيران.

وأضافت أن مقاتلتين صينيتين أُرسلتا للتعرف على الطائرات اليابانية واتخاذ الإجراءات الوقائية ضدها.

وتمر السفن والطائرات الصينية بشكل دوري بجزر سنكاكو، التي تزعم الصين أنها تابعة لأراضيها وتطلق عليها اسم دياويوس، وذلك لتأكيد دعوى بكين في ملكية تلك الجزر.

وكانت التدريبات البحرية المشتركة بين الصين وروسيا قد بدأت الثلاثاء الماضي وانتهت الأحد.

وتأتي تلك التدريبات انطلاقًا مما وعد به رئيسا البلدين من تعزيز العلاقات الثنائية لمواجهة الانتقادات الدولية بسبب الخلافات على الأرض.

وكانت الصين قد أعلنت منطقة بحر الصين الشرقي منطقة دفاع جوي صينية العام الماضي رغم اعتراض شديد من جانب اليابان والولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة