"انقلاب" في ابخازيا المنشقة عن جورجيا

مصدر الصورة AP
Image caption اعترفت موسكو بابخازيا دولة مستقلة عقب الحرب القصيرة التي خاضتها مع جورجيا عام 2008

اقتحم محتجون معارضون مقر رئاسة منطقة ابخازيا، الولاية التابعة لجورجيا التي انفصلت عنها عام 2005 والتي لا تعترف بها الا روسيا ودول قليلة اخرى، في خطوة وصفها رئيس المنطقة بأنها محاولة انقلابية.

وقال الرئيس الكسندر انكفاب في تصريح نقلته عنه وكالة انترفاكس الروسية للانباء "إن هذه محاولة انقلابية مسلحة."

وقالت انترفاكس إن مجموعة من المعارضين استولوا على مقر الرئاسة اثناء الليل عقب مظاهرة شارك فيها نحو الف شخص اجبرت الرئيس انكفاب على الفرار.

وخطب احد قادة المعارضة، يدعى راؤول خاجمبا، في الجمع قائلا إن مجلسا تنسيقيا "سيتولى مسؤولية قيادة البلاد."

ولكن الرئيس انكفاب قال في خطاب متلفز "لم اغادر البلاد، وما زلت في ابخازيا"، مضيفا ان "قوات الامن ما زالت على ولائها للدولة وهي تتخذ الاجراءات الكفيلة باعادة الاستقرار."

ومن جانبهم، اصدر وزيرا الدفاع والداخلية وقائد قوات الامن بيانا مشتركا صبيحة الاربعاء ادانوا فيه استخدام "السبل المنافية للدستور التي من شأنها زعزعة استقرار البلاد."

وجاء في البيان الذي تقلت انترفاكس فقرات منه "سيؤدي التصعيد الى عواقب كارثية للبلاد."

واضافت انترفاكس ان الرئيس انكفاب هرب الى مسقط رأسه شمال غرب ابخازيا.

ومن المقرر ان يعقد برلمان ابخازيا جلسة طارئة الاربعاء لبحث التطورات الاخيرة.

وكان انكفاب قد انتخب رئيسا لابخازيا عام 2011 عقب وفاة الرئيس السابق سيرغيه باغابش الذي حكم البلاد منذ عام 2005.

وكان الانفصاليون الابخاز قد اعلنوا الاستقلال بعد ان طردوا القوات الجورجية من البلاد في تسعينيات القرن الماضي في حرب اهلية اسفرت عن مقتل الآلاف واجبرت نحو ربع مليون من ذوي الاصول الجورجية على النزوح.

واعترفت موسكو بابخازيا دولة مستقلة عقب الحرب القصيرة التي خاضتها مع جورجيا عام 2008، وابقت على الآلاف من جنودها هناك في خطوة تصفها جورجيا بالاحتلال العسكري.

المزيد حول هذه القصة