شخصيات بريطانية تطالب كاميرون بالتراجع عن التحقيق في نشاط الإخوان

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرسالة تتهم كامرون بالرضوخ إلى ضغوط أنظمة غير ديمقراطية.

وجهت شخصيات بريطانية مرموقة رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، تطالبه فيها بإعادة النظر في التحقيق في نشاطات جماعة "الإخوان المسلمون".

وعبر الموقعون على الرسالة المنشورة في صحيفة الغارديان عن "قلقهم" من قرار رئيس الوزراء بالتحقيق في نشاطات الإخوان في بريطانيا وفي الخارج.

ووصفوا الأمر بأنه يهدد الحريات في بريطانيا وقد ينتقص من معايير احترام حقوق الانسان في البلاد.

وقد كلف ديفيد كامرون سفير بريطانيا في السعودية بإعادة تقييم نشاطات جماعة "الإخوان المسلمون" في بريطانيا وفي الخارج.

وتعتقد الشخصيات السياسية والإعلامية والأكاديمية في رسالتها المفتوحة أن قرار التحقيق جاء "تحت ضغوط من أنظمة غير ديمقراطية على غرار السعودية والإمارات العربية المتحدة".

ونددت بسعي أنظمة استبدادية الحد من نشاطات قانونية لأي مجموعة في بلد ديمقراطي.

ونبه الموقعون على الرسالة إلى مخاطر أن يشكل قرار رئيس الوزراء سابقة في تاريخ بريطانيا.

ودعت الشخصيات الحكومة البريطانية إلى التعامل مع الإخوان وغيرها من الجماعات على أساس سلوك تلك الجماعات واستعدادها للمشاركة في الحياة السياسية الديمقراطية، وليس على أساس السياسة الخارجية والتحالف من حكومات أخرى.

وكان الجيش المصري عزل الرئيس المنتخب ديمقراطيا، محمد مرسي، العام الماضي وحظر جماعة "الإخوان المسلمون" التي ينتمي إليها، وصنفها جماعة إرهابية.

وشنت الحكومة التي يدعمها الجيش حملة واسعة ضد أعضاء جماعة الإخوان وأنصارها خلفت مئات القتلى.

وحكم على أكثر من 1000 من قيادات الجماعة وأعضائها بالإعدام.

المزيد حول هذه القصة