غرق قارب فيتنامي وسط توترات مع الصين

مواجهة بين سفن صينية وفيتنامية في بحر الصين الجنوبي مصدر الصورة AFP
Image caption هناك نزاع إقليمي متفاقم بين الصين وفيتنام حول أراضي في بحر الصين الجنوبي

غرق مركب صيد فيتنامي، إثر اصطدامه بسفينة صينية، بالقرب من منصة نفطية متنازع عليها بين هانوي وبكين في بحر الصين الجنوبي.

وتبادل البلدان الاتهامات، بشأن المسئولية عن وقوع الحادث، والذي جاء في ظل توترات بينهما في الوقت الحالي.

وكشف تقرير لخفر السواحل الفيتنامي، أن قارب الصيد كان محاطا بحوالي 40 سفينة صينية، قبل وقوع الاصطدام.

لكن وكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، ذكرت أن القارب الفيتنامي اصطدم بالقارب الصيني، بعد وقوع مضايقات.

وقال مراسل بي بي سي مارت باتينس إنه أيا كانت الحقيقة فمن المتوقع أن يؤدي حادث الغرق إلى تصاعد التوتر بين البلدين، خاصة بالنظر إلى المناوشات البحرية التي وقعت بينهما خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وهناك بالفعل نزاع إقليمي متفاقم بين الصين وفيتنام حول أراضي في بحر الصين الجنوبي.

واحتجت فيتنام ضد تحريك الصين منصة هايونك شيو 981 للتنقيب عن النفط إلى مياه تؤكد هانوي سيادتها عليها، وبالقرب من جزر باراسيل المتنازع عليها.

ووفقا لتقارير فيتنامية، فقد وقع الحادث الثلاثاء على مسافة تبعد حوالي 17 ميلا بحريا من المنصة النفطية.

وقالت شينخوا إن فيتنام أرسلت في مناسبات عديدة قوارب مختلفة بقصد مضايقة شركات مرتبطة بالصين تعمل في التنقيب عن النفط في هذه البقعة من المحيط.

وأضافت بأن الصين قدمت احتجاجا قويا لدى فيتنام، طالبتها خلاله بوقف المضايقات والأنشطة الاستفزازية.

لكن وسائل الإعلام الفيتنامية من جانبها ذكرت أن الصين نشرت الإثنين الماضي قوارب صواريخ هجومية سريعة، وكاسحات ألغام حول المنصة النفيطة.

حق السيادة

مصدر الصورة Reuters
Image caption العاصمة الفيتنامية هانوي شهدت مظاهرات غاضبة ضد الصين قتل فيها شخصان

وفجر رفض الصين نقل منصتها النفطية إلى مكان آخر احتجاجات غاضبة ضد بكين في فيتنام مطلع مايو/ أيار الحالي، والتي أسفرت عن مقتل شخصين على الأقل، وأدت إلى حرق العديد من المصانع.

ويستعد مشرعون فيتناميون لمقاضاة الصين أمام المحكمة الدولية بسبب المنصة والهجمات الأخرى على سفن فيتنامية، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وصعدت الصين مؤخرا من لهجتها بشأن الأراضي المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، محاولات فيتنام للمطالبة بحقها في جزر باراسيل، بأنها "سخيفة ومثيرة للسخرية".

وفي نفس اليوم نشرت وكالة الأنباء الصينية، تعليقا بالإنجليزية اتهم فيتنام برغبتها في "عرقلة عمليات التنقيب الطبيعي عن النفط التي تنفذها (منصة) هايونك شيو 981".

وجاء في التعليق الذي كتبه يانغ زوي، استاذ القانون الصيني :"يجب أن تدرك هانوي أن عمليات التنقيب في المنطقة المشار إليها هي حق سيادي للصين حصلت عليه بموجب اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بالقانون البحري."

وأضاف :"يجب على فيتنام فورا التوقف عن أية أنشطة استفزازية وتأخذ بعين الاعتبار العواقب والمسؤولية الدولية لاستفزازتها."

وطالبت اليابان بالهدوء، وقال يوشهيدي سوغا، المتحدث باسم الحكومة اليابانية، "إنه من المهم للدول المعنية عدم اتخاذ أية إجراءات أحادية الجانب، تزيد من حدة التوتر."

من ناحية أخرى تستعد فيتنام لمقاضاة المئات من المشتبة في مشاركتهم في احتجاجات ضد الصين مطلع مايو/ أيار، وسجنت بالفعل اثنين منهم.

وأكدت الصين لعقود سيادتها على أرخبيل جزر على شكل حرف "يو" بالإنجليزية في بحر الصين الجنوبي.

وأثارت هذه الخطوات انزعاج العديد من الدول المجاورة من بينها الفلبين، والتي قررت مقاضاة الصين أمام محكمة تابعة للأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة