مظاهرات واطلاق نار في بانغي، عاصمة افريقيا الوسطى

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر عسكري قوله إن قوات الامن في جمهورية افريقيا الوسطى تطلق النار على متظاهرين في العاصمة بانغي كانوا يطالبون باستقالة الحكومة المؤقتة ورحيل القوات الدولية من البلاد.

وقال المصدر إن قوات الجيش والشرطة اطلقت نيران اسلحتها في محاولة لمنع المتظاهرين الذين قدر عددهم بالآلاف من التجمع في العاصمة.

وقد تفرق المتظاهرون بعد ساعة تقريبا.

كما سمع دوي اطلاق نار من اسلحة اوتوماتيكية من المنطقة المحيطة بالقصر الرئاسي وسط بانغي وكذلك من المنطقة القريبة من المطار الواقع في احدى ضواحي العاصمة.

وكانت بانغي قد شهدت تصعيدا باعمال العنف في الايام الاخيرة، مما حدا بالسلطات الى نصب نقاط تفتيش في الطرق الرئيسية.

مصدر الصورة AFP
Image caption الشرطة تنقل مصابا الى المستشفى في بانغي

وكان عدد من المدنيين قد اصيبوا بجروح في الاشتباكات التي شهدتها المدينة يوم امس الخميس بين شبان وجنود قوة السلام الافريقية.

وكان 15 شخصا على الاقل بينهم قس مسيحي قد قتلوا يوم الاربعاء الماضي واصيب عدد آخر بجروح في اشتباكات في بانغي.

يذكر ان جمهورية افريقيا الوسطى، وهي من اكثر دول افريقيا فقرا، تعيش ازمة سياسية خانقة منذ استولى تحالف سيليكا ذو الصبغة الاسلامية على السلطة في البلاد في مارس / آذار 2013 بقيادة ميشيل جوتوديا.

وقد اقترف مسلحو سيليكا جرائم قتل واغتصاب واعتداء على نطاق واسع، مما حدا بالاغلبية المسيحية الى تشكيل ميليشيات من المتطوعين (اطلق عليها اسم "انتي بالاكا") قامت بدورها باعمال انتقامية مماثلة.

واسفر العنف عن نزوح الملايين من السكان، ولجوء مئات الالوف من المسلمين خاصة الى الدول المجاورة.

وقد اجبر جوتوديا على التنحي عن الرئاسة في يناير / كانون الثاني الماضي، وحلت محله الرئيسة المؤقتة كاترين سامبا بانزا.

المزيد حول هذه القصة