اليابان تطالب خلال قمة أمنية بالاضطلاع بدور إقليمي أكبر في شرق آسيا

رئيس الوزراء الياباني، شينزو أبي مصدر الصورة AP
Image caption سيلقي رئيس وزراء اليابان الخطاب الرئيسي خلال القمة التي تعرف باسم قمة الأمن الآسيوي

من المنتظر أن يؤدي طلب اليابان الاضطلاع بدور أمني في شرق آسيا خلال قمة إقليمية الجمعة إلى إغضاب الصين.

ويتوقع أن يبرز رئيس الوزراء الياباني، شينزو أبي، خلال قمة شانغري-الحوار التي تستمر لمدة ثلاثة أيام في سنغافورة دور بلاده في موازنة دور الصين العسكري.

وتشارك الولايات المتحدة وبلدان آسيوية في القمة التي تأتي في ظل نزاعات إقليمية في منطقة بحر الصين الجنوبي بين الصين وفيتنام والفلبين.

كما تشهد علاقات اليابان بالصين توترا على خلفية جزر متنازع عليها بين البلدين في بحر الصين الشرقي.

وسيلقي رئيس وزراء اليابان مساء الجمعة الخطاب الرئيسي خلال القمة التي تعرف باسم قمة الأمن الآسيوي.

وقال ناطق باسم الحكومة اليابانية إن أبي سيدعو إلى "مباحثات بناءة بشأن السلام والأمن (في آسيا)".

ومن المتوقع أن يطرح رئيس الوزراء الياباني تصورا لاضطلاع بلاده وحليفتها الولايات المتحدة بدور أكبر فيما يخص التعاون الأمني بآسيا.

ويشارك وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هاغل، في القمة.

وقال هاغل قبيل القمة إنه سيثير مسألة "مبالغة الصين في الاضطلاع بدورها، مع إثارة تحديات جديدة وتوترات جديدة في هذه المنطقة".

لكن من المتوقع أن يطرح نائب وزيرالخارجية الصيني، فو يينغ، الذي يمثل بلاده في القمة تصورا معاكسا يرى أن اليابان وليس الصين هي التي تشكل تهديدا للأمن.

وتشعر الصين بالغضب من محاولة اليابان إعادة تفسير دستور بلادها الذي يحظر عليها الدخول في حروب أو "التهديد باستخدام القوة" من أجل تسوية النزاعات الدولية.

لكن بعض أعضاء مجموعة جنوب شرق آسيا (الآسيان) ستتوخى الحذر حتى لا تستعدي الصين بسبب مصالحها الاقتصادية والسياسية.

لكن العلاقات مع دول أخرى في المنطقة تدهورت في ظل احتدام النزاع على خلفية الجزر والمياه المتنازع عليها.

واحتجت فيتنام على الصين بسبب توسيع هذه الأخيرة دائرة التنقيب عن النفط في بالقرب من جزر تقول فيتنام إنها "تقع ضمن سيادتها."

وكانت الفلبين اعتقلت الشهر الحالي تسعة صيادين صينيين واتهمتهم بالصيد غير المشروع في منطقة مياه ضحلة متنازع عليها.

المزيد حول هذه القصة