"انتحار مشتبه" في جريمة قتل سعد الحلي وعائلته

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قتل سعد الحلي وزوجته ووالدتها عام 2012

قالت الشرطة الفرنسية إن عسكريا فرنسيا سابقا سبق له ان استجوب في نطاق التحقيق في جريمة قتل المهندس البريطاني العراقي الاصل سعد الحلي وعائلته في منطقة جبال الالب عام 2012، انتحر الثلاثاء بعد ان ترك رسالة يقول فيها "إنه شعر بأنه متهم."

ونقلت وكالة فرانس برس عن المدعي العام في بلدة انيسي الفرنسي اريك مايلو قوله إن العسكري السابق "ترك رسالة من ست او سبع صفحات قال فيها إنه شعر بالانزعاج من استجوابه من قبل الشرطة، وانه شعر وكأنه متهم."

واضاف مايلو "لكن ذلك لا ينبغي ان يعتبر السبب الوحيد او حتى الرئيسي لانتحاره."

وكانت جثة العسكري السابق - الذي لم تعلن هويته - والبالغ من العمر 50 عاما قد عثر عليها في بيته في قرية اوغين عصر الثلاثاء، وكان قد اطلق النار على نفسه.

وشرع في التحقيق في الظروف المحيطة بانتحاره.

وكان سعد الحلي قد قتل بمعية زوجته ووالدتها في مرآب للسيارات في منطقة معزولة تقع بالقرب من بحيرة انيسي في جبال الالب الفرنسية في الخامس من سبتمبر / ايلول 2012.

كما قتل في الحادث راكب دراجة فرنسيا يدعى سيلفان موليير، لأنه شهد الجريمة على ما يبدو.

وكان العسكري المنتحر قد استجوب لمدة ساعتين في عام 2013 حول قضية مقتل موليير، ولكن مايلو أكد انه لم يكن مشتبها في القضية.

وقد استجوب في القضية اكثر من 1300 شخص في فرنسا ودول اخرى.

المزيد حول هذه القصة