مقتل العشرات في مناطق نائية من ولاية بورنو النيجيرية

مصدر الصورة afp
Image caption متظاهرة في لاغوس تطالب باعادة التلميذات الـ 200 اللواتي اختطفتهن حركة بوكو حرام

علمت بي بي سي أن العشرات لقوا مصرعهم في مناطق نائية من ولاية بورنو في نيجيريا في هجمات شنها مسلحو جماعة "بوكو حرام" الاسلامية المتشددة.

وقال سكان من قرية اتاغارا بالقرب من الحدود مع الكاميرون إن مسلحين يرتدون زيا عسكريا أتوا إلى القرية في سيارات وجمعوا أهلها في احدى الكنائس ثم فتحوا النار عليهم.

وقال السكان إنهم اعتقدوا بأن المهاجمين هم من الجيش النيجيري.

واكد نائب في البرلمان المحلي وقوع هذه الهجمات، وقال إن خمس قرى اخرى على الاقل استهدفت.

من جانبه، نفى الجيش النيجيري ان يكون قد وجه تهما الى بعض عناصره بالتعاون مع الجماعة المذكورة.

يذكر ان جماعة "بوكو حرام" تخوض صراعا دمويا ضد الحكومة النيجيرية منذ عام 2009 بهدف تأسيس "دولة اسلامية" شمالي البلاد.

وقال النائب في البرلمان المحلي بيتر بييه لبي بي سي إن المنطقة ذاتها شهدت المزيد من الهجمات المماثلة دمرت فيها العديد من المساكن.

وكانت جماعة "بوكو حرام" قد اختطفت الشهر الماضي 200 من تلميذات المدارس.

نفي

وكان الاعلام النيجيري قد ذكر الثلاثاء ان عشرة ضباط برتبة جنرال وخمسة ضباط بارزين آخرين قد اتهموا بالتعاون مع جماعة "بوكو حرام."

وقالت التقارير إن الضباط قد احيلوا الى محكمة عسكرية وانهم ادينوا بتزويد الجماعة بالاسلحة والمعلومات.

ولكن اللواء كريس اولوكولاده الناطق باسم الجيش النيجيري نفى ما ورد في هذه التقارير جملة وتفصيلا، ووصفها "بالاكاذيب" التي تهدف الى "الاساءة الى سمعة الجيش النيجيري."

ولكن وزير الداخلية ابا مورو قال إن تعرف الجيش على المسيئين "خبر سار" من شأنه ارسال رسالة قوية الى كل ضباط الجيش.

المزيد حول هذه القصة