شريط مصور لأمريكية وزوجها الكندي المحتجزين في أفغانستان

مصدر الصورة AP
Image caption ناشدت كولمان الرئيس الأمريكي باراك أوباما التدخل لمساعدتها.

حصلت عائلة امرأة أمريكية فقدت في أفغانستان - مع زوجها الكندي - أواخر 2012 على مقطعي فيديو يطالب فيهما الزوجان الحكومة الأمريكية بالعمل على إطلاق سراحهما من قضبة حركة طالبان.

ويقدم مقطعا الفيديو، اللذين حصلت عليهما وكالة "الأسوشيتد برس" الإخبارية الأمريكية، أول توضيح لما حدث مع الزوجين، كايتلان كولمان وجوشوا بويل، اللذين انقطع اتصالهما مع عائلتيهما قبل حوال 20 شهر أثناء سفرهما في منطقة جبلية قرب العاصمة الأفغانية كابول.

ويرى مسؤولون أمريكيون يحققون في اختفاء الزوجين أن مقطعي الفيديو "صحيحان"، لكنهم أشاروا إلى أنهما قيمتهما ليست كبيرة بالنسبة للتحقيقات، حيث لا يعرف توقيت أو مكان تصوير المقطعين.

ووصل مقطعا الفيديو إلى والد كولمان في يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول الماضيين عن طريق رجل أفغاني عرّف نفسه بأنه على علاقة بحركة طالبان.

وتظهر كولمان في أحد المقطعين شاحبة وترتدي ملابس سوداء وحجابا.

وناشدت الرئيس الأمريكي باراك أوباما التدخل لمساعدتها.

وفي المقطع الثاني قالت كولمان أطلب من "عائلتي وحكومتي القيام بأي شيء في وسعهم كي أصل مع زوجي وطفلي إلى مكان آمن ونتمتع بالحرية".

وكانت كولمان حاملا قبل اختفائها عام 2012.

وقررت عائلتا الزوجين الكشف عن مقطعي الفيديو بعد الإفراج عن الجندي الأمريكي بو بيرغدال - الذي كانت تحتجزه حركة طالبان - مقابل إطلاق سراح خمسة من قادة طالبان البارزين من معتقل غوانتانامو.

وأعربت العائلتان عن شعورهما بالإحباط لأن الزوجين لم يفرج عنهما في إطار نفس الصفقة.

وانتقد الجمهوريون في الكونغرس صفقة بيرغدال، لكن الرئيس الأمريكي باراك أوباما دافع عنها مؤكدا على أنه التزام "مقدس" بعدم التخلي عن أي جندي أمريكي.

المزيد حول هذه القصة