الغاء الاحتفال بالافراج عن الجندي الامريكي بيرغدال المقرر في بلدته

مصدر الصورة AP
Image caption كان أفرج عن برغيدال السبت بعد ان امضى 5 سنوات في الأسر لدى طالبان

الغى حفل استقبال في بلدة الرقيب بوو بيرغدال ، الاسير السابق الذي بادلته واشنطن بخمسة من كبار عناصر حركة طالبان بعد مزاعم أنه فر من وحدته قبل أسره.

وقال منظمو حفل الاستقبال في هايلي بولاية ايداهو إن سبب الإلغاء يعود لأسباب أمنية بسبب زيادة عدد الاشخاص المتوقع حضورهم للإحتفاء بعودة بيرغدال.

وكان أفرج عن بيرغدال السبت بعد ان امضى 5 سنوات في الأسر لدى طالبان.

وينادي العديد من الجنود بمعاقبة بيرغيدال لأنه فر من وحدته، ولا تزال ظروف أسره في عام 2009 غير واضحة رغم أن البنتاغون خلص إلى أنه ترك وحدته من دون الحصول على إذن مسبق.

والغت بلدة بيرغدال التي تنظم سنوياً حملة لتحرير بيرغيدال تحت عنوان "اعيدوا لنا بو" الاحتفال الذي كان مقرراً في 28 حزيران/يونيو.

وأكدت السلطات أن بلدة برغيدال الصغيرة التي يقطنها 8 الآف شخص تلقت العديد من رسائل التهديد ضد تنظيم هذه الحفلة التي تحتفي بالافراج عن برغيدال.

وقد أثارت عملية اطلاق سراح بيرغيدال الذي اطلق بموجبها خمسة من كبار عناصر طالبان موجة من الغضب والاستياء في الولايات المتحدة.

ويقول منتقدو عملية اطلاق سراحه إن حوالي 6 جنود امريكين قتلوا اثناء البحث عنه.

وأكد الجيش الأمريكي أنه فتح تحقيقاً حول الظروف التي احاطت باعتقال بيرغيدال من قبل طالبان في يونيو/حزيران 2009.

وقال رئيس هيئة اركان القوات الامريكية المسلحة الجنرال مارتن ديمبسي إن الرقيب بو بيرغدال قد يحاكم اذا ثبت انه فر من وحدته قبل أسره.

وقال الجنرال ديمبسي إن بيرغدال البالغ من العمر 28 عاما "بريء حتى تثبت ادانته"، ولكنه اكد ان الجيش "لن يتغاضى عن اي مخالفات اذا ثبت وقوعها".

في غضون ذلك، دافع الرئيس باراك اوباما عن قرار مبادلة بيرغدال الذي قضى خمس سنوات في الاسر.

وقال اوباما إن للولايات المتحدة "عرف مقدس بالا تترك جنودها يقبعون في الاسر"، مضيفاً "الموضوع الاهم هو اعادة جندي امريكي شاب قضى في الاسر خمسة اعوام الى بلاده".

المزيد حول هذه القصة