هجوم بروكسل: مهدي النموش يرفض الترحيل الى بلجيكا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يمثل مهدي النموش امام المحكمة في فرساي

ينوي مهدي النموش، الفرنسي المشتبه بتورطه في قتل ثلاثة اشخاص رميا بالرصاص في هجوم وقع الشهر الماضي على المتحف اليهودي في بروكسل، مقاومة محاولات تسليمه الى السلطات البلجيكية.

وكان النموش البالغ من العمر 29 عاما، والذي كانت الشرطة الفرنسية قد القت القبض عليه الجمعة في ميناء مرسيليا الجنوبي، قد مثل امام المحكمة الاربعاء وسط اجراءات امنية مشددة في فرساي قرب العاصمة باريس.

وقال مسؤولون إنه رفض تنفيذ طلب ترحيل رسمي صادر عن السلطات البلجيكية سلم له في المحكمة.

وكان الهجوم الذي استهدف المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية في الرابع والعشرين من الشهر الماضي قد اسفر عن مقتل اسرائليين وفرنسي واصابة موظف بلجيكي بجروح.

وتمكنت الشرطة الفرنسية من القاء القبض على النموش بعد ذلك بستة ايام اثناء قيامها بتفتيش عادي لحافلة كانت قادمة الى مرسيليا من امستردام في هولندا.

ويقول الادعاء إنه كان يحمل بندقية شبه آلية من نوع كلاشنيكوف ومسدس، وانه كان قد عاد قبل وقت قصير من سوريا التي توجه اليها بعد قضائه خمس سنوات في السجن في فرنسا.

والنموش معتقل الآن بموجب قوانين مكافحة الارهاب المعمول بها في فرنسا، ويقول مراسلون إن قراره مقاومة مذكرة الترحيل الاوروبية سيؤخر عملية تسليمه للسلطات البلجيكية لبعض الوقت.

وكان محامي النموش، ابولين بيبيزيب قد اشار اول الامر الى ان موكله لن يعارض الترحيل.

ولكن بعد مرافعة الاربعاء، قال المحامي للصحفيين إنه تداول في ايجابيات وسلبيات القضية مع موكله، وانهما قررا مقاومة قرار الترحيل. وقال المحامي "نريد ان يحاكم في فرنسا، لانه فرنسي ولانه موجود في فرنسا."

ويقول الاعلام الفرنسي إن النموش رفض الاجابة الى الاسئلة التي طرحتها عليه اثناء التحقيق شرطة مكافحة الارهاب.

وستستأنف محاكمته يوم الخميس المقبل.

ويقول الاعلام البلجيكي إن الاسلحة التي صادرتها الشرطة الفرنسية من النموش قد ارسلت الى مدينة كورتراي البلجيكية القريبة من الحدود مع فرنسا لاجراء الاختبارات الباليستية عليها من اجل التأكد من انها نفس الاسلحة التي استخدمت في هجوم بروكسل.

المزيد حول هذه القصة