القادة الغربيون "مستعدون لفرض المزيد من العقوبات على روسيا"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال قادة مجموعة الدول الصناعية الغربية الكبرى المجتمعون حاليا في بروكسل إنهم على استعداد لفرض مزيد من العقوبات على روسيا على خلفية "تدخلها في الشؤون الأوكرانية."

جاء ذلك في قمة لدول المجموعة هي الأولى من نوعها منذ استبعاد روسيا منها إثر ضمها منطقة القرم.

وادان بيان مشترك صدر عن القمة موسكو لما وصفه "بانتهاكها المستمر لسيادة اوكرانيا."

وقال رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون إن المجموعة، التي باتت تعرف بمجموعة السبع، تريد توجيه رسالة واضحة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين مفادها بأنه يتعين عليه التعامل مع الحكومة الأوكرانية الجديدة من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد حذر روسيا في وقت سابق من اعتماد ما وصفه "بتكتيكات ظلماء" في اوكرانيا.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان من المفروض ان تعقد القمة في منتجع سوتشي الروسي

ويقوم اوباما بجولة اوروبية تشمل ثلاثة بلدان تتوج بمشاركته في الاحتفالات بالذكرى السنوية الـ 70 للانزال العسكري الغربي على شواطيء نورماندي في فرنسا الجمعة المقبل، وهي احتفالات سيحضرها ايضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ورغم عدم مشاركته في قمة بروكسل للدول الصناعية، سيجري الرئيس الروسي محادثات مباشرة مع عدد من الزعماء الغربيين في باريس لاحقا، ولكنه لن يلتقي باوباما.

ومن جهته، قال الرئيس الروسي إنه على استعداد للالتقاء بنظيره الأوكراني بترو بوروشينكو خلال مشاركتهما في احتفالات الذكرى الـ 70 للانزال العسكري الغربي على شواطيء نورماندي.

وجدد بوتين التزام بلاده بالتعاون مع السلطات في كييف واحترام خيارات الشعب الأوكراني.

"متحدون"

وجاء في البيان الذي اصدره الزعماء الغربيون الاربعاء "نحن متحدون في ادانة الانتهاكات المستمرة التي يقوم بها الاتحاد الروسي لسيادة اوكرانيا وسلامتها الاقليمية."

ومضى البيان للقول "ونحن مستعدون لتكثيف العقوبات التي نفرضها على روسيا والتفكير في اجراءات عقابية اخرى لاجبار روسيا على دفع ثمن اكبر اذا اقتضت الظروف ذلك."

وقالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل للصحفيين "لا يسعنا تحمل قدر اكبر من زعزعة الاستقرار في اوكرانيا. لقد اوضحنا رغبتنا في المضي قدما في مسعانا ذي الخطوات الثلاث، دعم اوكرانيا اقتصاديا والحوار مع روسيا وفي حال فشل هذين المسعيين، امكانية فرض عقوبات اكثر صرامة."

جاء ذلك في الوقت الذي تواصلت فيه المعارك الضارية بين القوات حكومة كييف الأوكرانية والانفصاليين الموالين لموسكو في شرقي البلاد.

جهاديون اوروبيون

كما اتفق الزعماء الغربيون على ان تتعاون بلدانهم فيما بينها في جهد مشترك لمواجهة الخطر المحتمل الذي يشكله الجهاديون الاوروبيون العائدون الى بلدانهم من سوريا.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن "اكثر من ثلاثين جهاديا فرنسيا" قتلوا في سوريا، مضيفا ان زعماء مجموعة الدول السبع قرروا "ان يتعاونوا في سبيل منع وثني ومعاقبة" المقاتلين الاجانب "الذين يمتلكون القدرة على تقويض امننا."

واضاف الرئيس الفرنسي "لسوء الحظ رأينا منذ فترة قصيرة برهانا على ذلك"، في اشارة الى الهجوم الذي تعرض له الشهر الماضي المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية بروكسل والذي يعتقد ان منفذه هو الفرنسي مهدي النموش الذي قضى سنة في سوريا.

وجاء في البيان الختامي الصادر عن قمة زعماء الدول الغربية السبع "لقد عقدنا العزم على مضاعفة جهودنا في سبيل التعامل مع التهديد المتأتي عن المقاتلين الاجانب الذين يذهبون للقتال في سوريا."

كما ادان البيان الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا في سوريا، واصفا اياها "بالانتخابات المزيفة"، ومضيفا ان الرئيس بشار الاسد ليس له مكان في سوريا.