اوكرانيا: الانفصاليون يستولون على قواعد قرب لوهانسك

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اندلع العصيان عقب اسقاط الرئيس المنتخب فيكتور يانوكوفيتش

استولى المتمردون الانفصاليون في شرقي اوكرانيا على قاعدتين تابعتين للجيش الاوكراني في الجزء الشرقي من منطقة لوهانسك، فيما يتواصل القتال في مدينة سلوفيانسك التي يسيطر عليها المتمردون.

فقد سيطر الانفصاليون على قاعدة تابعة لحرس الحدود الاوكراني بعد قتال عنيف استمر عدة ايام، وسيطروا ايضا على معسكر تابع للحرس الوطني الاوكراني عقب هجوم خاطف شنوه الثلاثاء.

وردت القوات الاوكرانية بشن غارات جوية على مدينة لوهانسك الاثنين اسفرت عن سقوط عدد من المدنيين.

في غضون ذلك، وفي منطقة دونيتسك المجاورة، تواصل القوات الاوكرانية تقدمها صوب معقل الانفصاليين في سلوفيانسك.

وكان المتمردون الانفصاليون الموالون لروسيا في منطقتي دونيستك ولوهانسك - مركز الصناعة الاوكرانية - قد اعلنوا استقلالهم بعد استفتاءات اجروها الشهر الماضي، وهي الاستفتاءات التي وصفتها حكومة كييف بانها تفتقر للشرعية.

واندلع العصيان عقب اسقاط الرئيس المنتخب فيكتور يانوكوفيتش في مظاهرات عنيفة في كييف في فبراير / شباط الماضي.

حصار

ولم يتسن التحقق من عدد القتلى الذين سقطوا جراء القتال في لوهانسك.

ولكن قيادة حرس الحدود الاوكراني اعلنت في تصريح نشرته في صفحتها الالكترونية ان منتسبي القاعدة الواقعة في محيط لوهانسك "قد نقلوا الى مناطق اكثر امنا" نتيجة الهجمات المتواصلة التي يشنها المتمردون.

اما معسكر الحرس الوطني، فقد تعرض لوابل من قذائف الهاون والقذائف الصاروخية والمدافع الرشاشة يوم الثلاثاء، وذلك بعد ان رفض منتسبوه طلبا بالاستسلام.

وقد اصيب ثلاثة من عناصر الحرس الوطني بجروح، كما دمرت كافة منشآت المعسكر وآلياته، حسبما جاء في بيان نشره الحرس الوطني في موقعه، واضاف ان منتسبي المعسكر قد نقلوا الى مكان آمن.

ولكن ناطقا باسم المتمردين قال لوكالة ريا نوفوستي الروسية للانباء إن الجنود قد استسلموا وسمح لهم بالعودة الى منازلهم.

من جانبها، نقل موقع روسي اخباري عن احد قادة المتمردين قوله إنه لم تجر معركة بالمرة، وان جنود المعسكر استسلموا بعد ان اتلفوا اسلحتهم.

هذا وما زال التحقيق مستمرا في الهجوم الذي تعرض له عصر الاثنين مبنى الادارة المحلية في لوهانسك الذي يسيطر عليه المتمردون. ويتهم المتمردون سلاح الجو الاوكراني بقتل ثمانية مدنيين في الغارات التي شنها على المبنى، وقاموا بنشر صور لجثث القتلى في مواقع الكترونية عدة.

وقالت منظمة الامن والتعاون في اوروبا إنه، وبناء على الادلة المتوفرة، "كانت الاضرار نتيجة صواريخ غير موجهة اطلقتها طائرة، ولم يعرف العدد الدقيق للضحايا."

ولكن السلطات الاوكرانية نفت ان تكون طائراتها قد نفذت الغارات، وادعت ان الاضرار سببها المتمردون.

وقال رئيس اوكرانيا المؤقت اولكسندر تورتشينوف في تصريح اصدره الثلاثاء إن الجزء الشمالي من منطقة دونيتسك قد "طهر تماما" من الانفصاليين، وان الجيش يعكف على اغلاق الحدود مع روسيا الى الشمال والشرق من لوهانسك.

المزيد حول هذه القصة