فرنسا تدافع عن بيع سفن حربية إلى روسيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption اكد فابيوس الصفقة في تغريدة على تويتر.

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن عملية بيع سفينتين حربيتين الى روسيا المثيرة للجددل ستتم، مبررا ذلك بأن عددا كبيرا من الوظائف في فرنسا في خطر.

وقال فابيوس في تغريدة على تويتر "تم الاتفاق على التعاقدات في 2011. وهي تمثل الكثير من الوظائف وسيتم تنفيذها".

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما إنه يشعر بالقلق ازاء عملية البيع في ضوء الازمة في اوكرانيا.

ومن المزمع ان يحضر الرئيسين الامريكي والروسي فلاديمير بوتين الاحتفال بذكرى الحرب العالمية الثانية في فرنسا في وقت لاحق من يوم الجمعة.

ويتعرض الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لضغوط مستمرة من حلفائه الاوروبيين بشأن حاملتي الطائرات من طراز ميسترال والتي سيتم تسليمها الى موانئ البحر الاسود في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في مارس/اذار.

ومن المزمع تسليم حاملة الطائرات الاولى في الصفقة التي تبلغ قيمتها 1.2 مليار يورو في وقت لاحق من العام الحالي.

وقال أوباما انه على الرغم من اداركه لاهمية الصفقة للوظائف في فرنسا، "اعتقد انه كان من الافضل ايقاف العملية".

ورد المدونون المؤيدون لأوكرانيا بغضب على تغريدة فابيوس.

وكتب أحد النشطاء على تويتر "حياة ودماء غير الفرنسيين رخيصة"، بينما علق آخر قائلا إن وظائف الفرنسيين اهم من دماء الأوكرانيين.

المزيد حول هذه القصة