في إنجلترا: القبض على زوجين "أهملا طفلهما البدين"

مصدر الصورة SPL
Image caption تقول الشرطة إن إلقاء القبض على أشخاص في هذه القضايا "أمر نادر"

ألقت الشرطة في شرق إنجلترا القبض على زوجين للاشتباه في تعاملهما بقسوة وإهمال مع طفلهما "البدين".

واستجوبت الشرطة في بلدة كينغز لين بمنطقة نورفولك رجلا (49 عاما) وشريكته (44 عاما) بشأن أسلوب رعايتهما لطفلهما قبل أن تفرج عنهما بكفالة.

وأوضحت متحدثة باسم الشرطة أن التدخل على هذا النحو "نادر جدا"، وتم اللجوء إليه فقط عندما باءت محاولات أخرى لحماية الطفل بالفشل.

وأشارت المتحدثة إلى أن الشرطة تعاملت في هذه القضية بالتنسيق مع خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية.

وذكرت صحيفة (ذا صن) البريطانية أن الطفل يبلغ من العمر 11 عاما، ويبلغ طوله مترا ونصف، وأن حجمه بمؤشر كتلة الجسم بلغ 41.8.

وبحسب الصحيفة، فإن معلمين وأطباء، أصابهم القلق بشأن الطفل، هم الذين دفعوا باتجاه تدخل مسؤولي الرعاية الاجتماعية ثم الشرطة.

ورفضت الشرطة وكذلك مجلس بلدية نورفولك مناقشة الأمور المتعلقة بـ"الضحية" أو ملابسات القضية.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على الزوجين في مارس/ آذار الماضي للاشتباه في تعاملهما مع الطفل بقسوة وإهمال، وذلك بموجب القسم الأول من قانون الطفل الذي أقر عام 1933.

وقالت الشرطة "عند التعامل مع القضايا الحساسة، مثل البدانة وإهمال الأطفال، يعمل ضباط (وحدة التحقيقات في الاعتداء على الأطفال) عن قرب من الشركاء، وبصورة رئيسية مع خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية، لضمان أن يكون أي إجراء للتعامل مع هذه القضايا مناسبا وضروريا."

وأضافت أن "أي إجراء تتخذه أي وكالة سيخضع لاستراتيجية مشتركة، وستأخذ رعاية الطفل وحمايته دائما في المقام الأول."

وقالت متحدثة باسم مجلس بلدية نورفولك "ستنصب أولويتنا في المقام الأول على صحة الأطفال في نورفولك وسلامتهم، وسنبذل دائما ما في وسعنا لدعم الأسر لتلبية احتياجات أبنائهم."

وفي أغسطس/ آب 2012، نقلت طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات، بمدينة نيوبورت في منطقة ساوث ويلز، إلى الرعاية الصحية بعد أن وصل وزنها إلى 66 كيلوجراما، وهو الوزن الذي يعد ثلاثة أضعاف وزن الأطفال الأصحاء في نفس الفئة العمرية.

المزيد حول هذه القصة