خليج ريو دي جانيرو "لن يكون نظيفا بحلول أوليمبياد 2016"

خليج جوانابارا مصدر الصورة Other
Image caption كانت البرازيل قد تعهدت بخفض التلوث في الخليج بنسبة 80 في المئة

قال عمدة مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، إدواردو بايس، إن إدارة المدينة لن يمكنها تنظيف الخليج الملوث، الذي تقام فيه مسابقات الإبحار في الألعاب الأوليمبية، قبل حلول المسابقة عام 2016.

وكانت البرازيل قد تعهدت بتقليل التلوث في خليج جوانابارا بنسبة 80 في المئة. لكن بايس اعترف أن هذا الهدف لن يتحقق.

كما أعلن عن أسفه لتفويت هذه الفرصة، لكنه قال لوكالة أسوشيتيد برس إن التلوث لا يهدد صحة اللاعبين.

ووصف البحارون الأوليمبيون، الذين زاروا ريو دي جانيرو أخيرا، الخليج بأنه مصرف مجاري مفتوح.

وقال بايس في مؤتمر في ريو "آسف أننا لم نستغل الألعاب الأوليمبية لتنظيف خليج جوانابارا بالكامل".

وشكك الكثيرون من سكان المدينة في تنظيف الخليج من البداية، فعلى مدار عقود تلقوا الكثير من الوعود التي لم تُنفذ بهذا الشأن.

ويبلغ عدد سكان ريو دي جانيرو نحو عشرة ملايين شخص، وتُصرف ملايين الليترات يوميا من مياه الصرف الصحي غير المعالجة في الخليج.

ويتجنب أغلب الناس الاستحمام في شواطئ الخليج الجميلة، كونها ملوثة.

لكن بايس قال إنه لا خطورة على فرق الإبحار المنافسة في الأوليمبياد، إذ ستجري المسابقات في المناطق الأقل تلوثا من الخليج.

وأكد على أن البرازيليين وأهالي ريو دي جانيرو سيستفيدون كثيرا من بطولة كأس العالم، التي تبدأ يوم الخميس، ومن الألعاب الأوليمبية.

وأضاف: "لن يصدقنا الناس في كل ما نقول. أعتقد أن لدينا أزمة ثقة. هذه مشكلة نواجهها من تاريخنا. ثمة عدم ثقة متأصل في قدرتنا على تنفيذ الأشياء".

مصدر الصورة Other
Image caption الطريق لمطار ريو دي جانيرو يمر بأكثر المناطق تلوثا في الخليج
مصدر الصورة Other
Image caption يتجنب الكثيرون الاستحمام في الخليج بسبب التلوث. لكن الحكومة بنت شواطئ صناعية للفقراء الذين يعيشون قرب الخليج
مصدر الصورة Other
Image caption أكد عمدة ريو أن التلوث لن يؤتر على صحة اللاعبين، وأن المسابقات ستقام في المناطق الأقل تلوثا في الخليج

المزيد حول هذه القصة