حصان طروادة: مجلس أكاديمية برمنغهام يتعرض للانتقاد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتهم مجلس أمناء أكاديمية برمنغهام، التي كانت في بؤرة الادعاءات بتنفيذ خطة أطلق عليها اسم "حصان طروادة"،بتطبيق منهج دراسي يجعل التعاليم الإسلامية في بؤرة الاهتمام.

وورد في تقرير أعد عن الموضوع أن بعض أجزاء المنهج الدراسي تقتصر على منظور إسلامي محافظ.

وكشف التقرير أيضا أن فتية وفتيات قد فصلوا في بعض الحالات.

ونفى مجلس الأمناء بشدة تهمة التطرف.

ووجد التقرير أن إحدى المدارس، وهي مدرسة "بارك فيو" لم تكن ترحب بالطلاب غير المسلمين، على الرغم من أنها ليست مدرسة إسلامية.

ووصف التقرير أحد المناهج الذي شمل دروس الاقتصاد والصحة والمجتمع بأنه ذو طابع إسلامي، كذلك لاحظ وجود ملصقات مكتوب عليها آيات قرآنية باللغة العربية في معظم الصفوف التي تمت زيارتها.

Image caption نفى مجلس الأمناء بشدة الاتهامات لاموجهة غليه

وقال مدرسون في المدرسة للمفتشين إن مكبرات الصوت فيها استخدمت لبث الأذان.

وورد في التقرير أيضا أن بعض الصفوف احتوت على ملصقات تحض الطلاب على بدء يومهم الدراسي بالأدعية.

وتوصل التقرير أيضا إلى أن عددا قليلا من الطلاب الذين يؤدون امتحانا في الثقافة المسيحية ضمن برنامج GCSE يضطرون إلى الاعتماد على أنفسهم في الحصول على المادة الدراسية.

أما من ناحية الزي المدرسي فخلص التقرير إلى أنه لم يجر فرض ارتداء الزي الإسلامي على الطلبة.

ونفى مجلس الأمناء بشدة الاتهامات الموجهة إليه، ودحض في رده الكثير من الاتهامات، متهما التقرير بعدم الدقة والاعتماد على افتراضات.

المزيد حول هذه القصة