إردوغان: المتظاهر الذي أنزل العلم "يجب أن يدفع الثمن"

اشتباكات بين متظاهرين وقوات الشرطة مصدر الصورة Other
Image caption تزايدت حدة الاشتباكات بين الأكراد والشرطة التركية في آخر أسبوعين، بسبب خطط بناي القواعد العسكرية

لوح رئيس الوزراء التركي، رجب طيب إردوغان، بجعل المتظاهر الكردي الذي أنزل علم تركيا "يدفع ثمن فعلته".

وأظهرت صورا التُقطت يوم الأحد متظاهر ملثم وهو يتسلق سارية العلم داخل قاعدة عسكرية في ولاية ديار بكر، ذات الأغلبية الكردية.

وتظاهر الأكراد مرة ثانية يوم الإثنين ضد خطط بناء قاعدة عسكرية جديدة في الولاية.

وتوفي اثنين من المتظاهرين الأكراد يوم الأحد بعد أن أطلقت الشرطة عليهما النار في اليوم السابق له، في خضم اشتباكات بينها وبين المتظاهرين.

وتصاعدت حدة الأحداث بوفاة المتظاهرين وقرار بناء القاعدة العسكرية، الذي يُعتبر تهديدا لعملية السلام.

وبدأت عملية السلام عام 2012، في محاولة لإنهاء 30 عاما من المواجهات مع متمردي حزب العمال الكردستاني، التي حصدت حياة 40 ألف شخص على الأقل.

غضب

مصدر الصورة Other
Image caption استحوذت واقعة إنزال العلم على استحواذ الإعلام التركي

وقال إردوغان إنه كون الشخص الذي ظهر في الصور شاب لا يعنيه في شيء، "فهو سيدفع الثمن تماما كما سيدفعه من أرسلوه (الشاب) إلى هناك".

وأضاف أنه أصدر أوامره لوزير الداخلية بالتحقيق في الواقعة.

واستحوذت واقعة إنزال العلم على تغطية الإعلام التركي، إذ عبر عدد كبير من المعلقين عن غضبهم من هذا الفعل.

وحاول زعيم حزب العمال الكردستاني تهوين الواقعة، فقال في رسالة من محبسه "إننا لا نتصرف بشكل يؤذي أيا من رموز الدولة".

واشتدت التظاهرات المعارضة لبناء القواعد العسكرية الجديدة في الأسبوعين الأخيرين. وتأتي قبيل أول انتخابات رئاسية مباشرة، والتي يُتوقع أن يشارك فيها إردوغان.

ويقول مراقبون إن ضمان دعم الأقلية الكردية، وهي حوالي 20 في المئة من تعداد الأتراك، قد يكون هاما في فرص نجاح إردوغان.

المزيد حول هذه القصة