انتقاد مؤسس الجبهة الوطنية الفرنسية واتهامه بـ "معاداة السامية"

مصدر الصورة .
Image caption وصفت تعليقات لو بان بأنها "عنصرية"

وجه مؤسس حزب الجبهة الوطنية الفرنسية جان –ماري لو بان ، ضربه إلى ابنته التي تترأس الحزب حاليا جراء تعليقات وصفت بأنها "معادية للسامية".

وقال لو بان إنه "حزين جداً" لشجب ابنته مارين لو بان تعليقاته، والتي وصفتها بأنها "غلطة سياسية"، وهذه هي المرة الأولى التي تنتقده ابنته علناً.

وكان لو بان ظهر في شريط فيديو مسجل يطلب فيه وضع جميع منتقديه في الفرن من بينهم مغني يهودي.

وقال مراسلون إن مارين لو بان تحاول أن تبعد سمة "العنصرية" عن حزبها، لأنها تبحث عن حلفاء لها في البرلمان الاوروبي.

وحجب الموقع الرسمي الالكتروني للجبهة الوطنية الفرنسية الفيديو الخاص بلو بان ، بعد موجة من الاحتجاجات والانتقادات، وصفت بانها "عنصرية".

وكان لو بان يعلق على المغني الفرنسي باتريك برويل، وهو يهودي.

وقد أدين لو بان الذي يشغل حالياً منصب الرئيس الفخري لحزب الجبهة الوطنية الفرنسية باثارة النعرات العرقية، وتم تغريميه 1.2 مليون فرنك فرنسي أي ما يعادل 149 الف جنيه استرليني، بعدما وصف المحرقة بأنها مجرد تفاصيل من تاريخ يعود للحرب العالمية الثانية.

وجرد لو بان من حصانته البرلمانية كنائب في البرلمان الفرنسي، وتم تغريمه في المانيا بسبب تعليقات وصفت حينها بالعنصرية وتقليل من مأساة المحرقة.

ويرى منتقديه بان تعليقاته الاخيرة لها علاقة بالمحرقة التي راح ضحيتها العديد من اليهود على ايدي النازيين.

المزيد حول هذه القصة