خلافات حول ترشح يونكر لرئاسة المفوضية الاوروبية

مصدر الصورة AFP
Image caption جان كلود يونكر

تواصلت الاختلافات بين قادة اوروبا حول شخصية الرئيس القادم للمفوضية الاوروبية.

وأعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل مجددا تأييدها لجان كلود يونكر في ترشحه لمنصب رئيس المفوضية الأوروبية.

وجاء ذلك بعد اجتماع قمة مصغر في السويد بحضور عدد من زعماء دول الاتحاد الاوروبي الذين ينتقدون اختياره.

انعقد الاجتماع غير الرسمي وسط حملة معارضة شديدة من جانب رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون ضد ترشيح رئيس وزرء لوكسمبورج السابق ليرأس الذراع التنفيذي للاتحاد الاوروبي.

وكان كاميرون قد وعد سابقا باجرا استفتاء شعبي على استمرار بلاده في عضوية الاتحاد الاوروبي.

ويعتقد أن كلا من السويد وهولندا تدعمان موقف رئيس الوزراء البريطاني بخصوص معارضة تولى يونكر للمنصب.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي في المقر الصيفي للحكومة السويدية في هاربوسند "قلت انه بالنسبة لي جان كلود يونكر هو المرشح لمنصب رئيس المفوضية وانني اريد ان يصبح رئيسا لها".

ومن المنتظر أن يعلن المجلس الاوروبي الذي يضم قادة الدول الاعضاء في الاتحاد والبالغ عددهم 28 دولة عن مرشحهم لمنصب رئيس المفوضية الاوروبية نهاية الشهر الجاري.

ويختار قادة دول الاتحاد رئيس المفوضية بشكل تقليدي عبر ترشيحات مباشرة لكن يبدو أنهم سيضطرون هذه المرة إلى النظر بعين فاحصة لنتائج انتخابات البرلمان الاوروبي الأخيرة والذي فاز بأغلب مقاعده أحزاب يمين الوسط والذي ينتمي اليه يونكر.

وكان كاميرون يأمل ان يثمر الاجتماع عن بلورة تحالف أكبر لعرقلة اختيار يونكر لكن مصدرا في مكتب رئيس الوزراء البريطاني قال إن المباحثات كانت "بناءة لكنها لم تكن حاسمة".

المزيد حول هذه القصة