بيرغدال المطلق سراحه من قبل طالبان في الطريق للولايات المتحدة

مصدر الصورة AP
Image caption بيرغدال بعد الإفراج عنه

قال مسؤول إن الجندي الامريكي الذي أطلقت طالبان سراحه بعد احتجازه خمسة أعوام في الطريق الى الولايات المتحدة.

وغادر السارجنت بو بيرغدال، 28 عاما، غادر المانيا في الطريق إلى مركز طبي في تكساس، للمرحلة التالية لما يسميه الجيش "عملية اعادة الاندماج".

وقال مسؤولون سابقا إنه سيلتقي مع اسرته هناك.

واطلق سراح بيرغدال يوم 31 مايو/ايار في عملية تبادل مع خمسة من أعضاء طالبان المحتجزين في غوانتانامو.

وغادر بيرغدال قاعدة رامشتاين الجوية الخميس على متن طائرة عسكرية أمريكية ومن المتوقع أن يصل إلى سان أنتونيو صباح الجمعة، حسبما قال جون كيربي المسؤول الاعلامي لوزارة الدفاع الامريكية.

وأضاف "أولى أولوياتنا هي ان يستمر سارجنت بيرغدال في الحصول على العناية والدعم اللذين يحتاجهما".

وأضاف إنه يتعافى في مستشفى في ألمانيا منذ اطلاق سراحه.

وتحقق السلطات الأمريكية في رسائل تهديد بالقتل وجهت لوالد بيرغدال.

وينقسم الرأي العام الأمريكي بشأن إذا كان بيرغدال بطلا أم جنديا عرض زملاءه للخطر بالتخلي عن موقعه.

ويقول بعض زملاء بيرغدال السابقين إن طالبان احتجزته بعد تخليه عن موقعه في إقليم باكتيكا.

ويزعم منتقدو صفقة اطلاق سراح بيرغدال، التي أطلق بموجبها سراح خمسة من أعضاء طالبان المحتجزين في معتقل غوانتانمو، أن ستة جنود أمريكيين قتلوا في المحاولات الاولية للعثور على الجندي المفقود.

ويقولون إنه يجب إعلام الكونغرس قبل 30 يوما من نقل المعتقلين في غوانتانامو.

ودافع الرئيس الأمريكي باراك اوباما عن قراره المضي قدما في تبادل الأسرى.

وقال أوباما متحدثا في قمة الدول السبع في بروكسل الأسبوع الماضي إن صحة بيرغدال المتردية تمثل "مصدرا عميقا للقلق" وأضاف "رأينا فرصة واغتنمناها".

المزيد حول هذه القصة