أنجلينا جولي تشيد بمؤتمر "العنف الجنسي في الحروب"

مصدر الصورة AFP
Image caption عبرت أنجلينا جولي عن غبطتها بنتائج المؤتمر

عبرت الممثلة أنجلينا جولي عن غبطتها بأن "العنف الجنسي في أوقات الحروب أصبح في قمة أولويات الدبلوماسية الدولية" مع اختتام مؤتمر دولي عقد في لندن حول الموضوع .

وأشادت جولي، المبعوث الخاص للأمم المتحدة، بالزعماء من الرجال الذين لم يكن عندهم مانع من مواجهة المحظورات المتعلقة بهذه القضية.

وكانت أنجلينا تتحدث إلى جانب وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، الذي استضاف المؤتمر جنبا إلى جنب معها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "آن أوان التخلص من العنف الجنسي الذي ينتمي إلى العصور المظلمة".

وجاءت هذه التصريحات في نهاية المؤتمر الذي شارك فيه ممثلون عن 120 دولة.

وجاء المؤتمر، وهو الأكبر من نوعه، نتيجة حملات مكثفة استمرت سنتين.

وقالت أنجلينا إن "الاغتصاب في مناطق النزاع ليست قضية نسائية بل هي قضية إنسانية، من أهم قضايا الأمن والسلام العالميين".

وقد شهد المؤتمر اجتماع مئات المسؤولين والدبلوماسيين والنشطاء والناجين من حوادث اغتصاب لمناقشة القضية.

وقال هيغ إن المؤتمر كان حدثا غير مسبوق ونقطة تحول في الحملة من أجل مواجهة الاغتصاب في مناطق النزاع.

ودعا كيري إلى عقاب المتورطين في الجرائم.

وقال إن العنف الجنسي هو وصمة عار في جبين البشرية ويجب أن تزال.

وكان من أهداف المؤتمر تأسيس بروتوكول دولي لتوثيق الجرائم الجنسية، وتدريب الجنود وطواقم حفظ السلام على كيفية العمل على تجنب وقوع العنف الجنسي، وزيادة الدعم المالي للضحايا، وتغيير الموقف من الاغتصاب في مناطق النزاع.

المزيد حول هذه القصة