كيري يضم صوته لدعوات المطالبة بالقضاء على الاغتصاب في مناطق النزاع

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انضم وزير الخارجية الامريكي جون كيري للممثلة انجيلينا جولي ووزير الخارجية البريطاني وليام هيغ وغيرهم من المسؤولين والدبلوماسيين في المطالبة بالقضاء على الاغتصاب في مناطق النزاع.

وفي مراسم ختام قمة عن العنف الجنسي في مانطق الحروب دامت اربعة ايام في لندن، قال كيري إنه حان وقت "اقصاء العنف الجنسي إلى العصور الوسطى في كتب التاريخ."

وتحمل القمة اسم "القمة الدولية لإنهاء العنف الجنسي في الصراعات"، وهي تكليل لحملة مدتها عامان لنشر الوعي بالقضية.

وقال إن الأمر يعنيه شخصيا كمحارب قديم وكوالد لابنتين.

مصدر الصورة
Image caption كيري (الى اليمين) وهيغ في القمة

وكرر كيري مناشدات جولي المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة ، حيث دعت الحاضرين إلى بذل الجهود وممارسة الضغوط لاتخاذ اجراءات ضد الاغتصاب في مناطق القتال. وأختتمت كلمتها قائلة "سنتمكن من ذلك وسننهي حصانتهم ضد العقاب".

وحضر القمة، التي تعد أكبر قمة حول العنف الجنسي، مئات المسؤولين والدبلوماسيين والنشطاء والناجين من الاغتصاب في مناطق الصراع.

وسمع المشاركون في القمة شهادة بعض ضحايا العنف الجنسي.

وقالت فاتو بنسودا كبيرة المدعين في المحكمة الجنائية الدولية في القمة إن العالم يمر بنقطة تحول في التاريخ، حيث يمكن إنهاء العنف الجنسي بالجهود الموحدة.

وقال مراسل بي بي سي لشؤون العالم، بول آدامز، إن المنظمين يطمحون أن تكون القم لحظة وعي العالم وإعلان أنه ليس من الصعب تجنب العنف الجنسي في الحروب.

ومنذ بدء هيغ وجولي الحملة ضد العنف الجنسي في الحروب منذ عامين، صدقت 141 دولة على "إعلان الالتزام بإنهاء العنف الجنسي في الصراعات".

لكن الهدف الآن هو اتخاذ خطوات فاعلة، تشمل تحسين عمليات البحث، وتوثيق العنف الجنسي، وإمداد الناجين بالمزيد من المساعدة.