كيف ألهب محتج واحد مشاعر الأتراك نحو علم بلادهم

مصدر الصورة n
Image caption أثار إنزال متظاهر كردي للعلم التركي من فوق إحدى السواري حفيظة الأتراك على المستويين الشعبي والرسمي

يتمثل توقير العلم التركي واضحا فى مطلع النشيد الوطني التركي.

"لا تخف، فلن تنطفئ تلك الراية الحمراء التي ترفرف بفخر في هذا الفجر الرائع"

إلا أن حدثا واحدا وقع مؤخرا شرقي تركيا كان سببا لدفع الأتراك نحو درجات أعلى من إظهار دعمهم للعلم التركي.

ففي يوم الأحد الماضي، وخلال المواجهات التي وقعت بين قوات الشرطة والمحتجين الأكراد في مدينة ديار بكر جنوبي شرق البلاد، قام متظاهر ملثم بتسلق سارية تحمل العلم التركي داخل قاعدة عسكرية وانتزع العلم من مكانه.

والتقطت عدسات الكاميرات ذلك المشهد الذي كان سببا مرعبا للمواطن التركي.

وعلق رئيس أركان الجيش التركي على هذه الحادثة قائلا "نستنكر وبشدة ما حدث من قيام شخص لا قيمة له بالهجوم على العلم التركي، رمزا الأمة التركية واستقلالها، والذي سالت دماء شهدائنا لأجله."

Image caption يتخصص أكرم بيتماز في حياكة العلم التركي في ورشته ويرى أنه يجسد دماء الأتراك.

أما عمدة مدينة إسطنبول حسين آفني موتلو، فرأى أن اصدار تصريح بسيط للتعبير عن مشاعر الغضب التي تملؤه من تلك الحادثة لم يكن كافيا.

لذا قام بنشر مقطع فيديو له وهو ينشد قصيدة تركية مشهورة يخاطب فيها الشاعر التركي عارف نهاد آشيا علم بلاده ويتعهد بإلحاق الدمار بأي أحد يفكر في إهانة علمه.

خبير فى الدفاع عن العلم

يقضي أكرم بيتماز حياته كل يوم في تفصيل العلم التركي في ورشته التي تقع في حي غازي عثمان باشا بمدينة إسطنبول.

ويرى بيتماز أن العلم التركي "يتشكل من دماء الأتراك التي أريقت في حرب الاستقلال وحرب مضيق الدردنيل".

وقال "استشهد أسلافنا في تلك الحروب من أجل هذه العلم . وعلى الجميع احترامه لأنه يمثل تراثنا."

اردوغان والعلم

وجاء موقف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مشابها، حيث استنكر ما قام به ذلك المتظاهر من إنزال العلم، كما أدان أيضا عدم قيام الجنود في تلك القاعدة بأي شيء لمنع حدوث ذلك الهجوم.

ويعتبر اردوغان نفسه خبيرا في ابتكار الطرق للدفاع عن العلم.

مصدر الصورة AFP
Image caption لأكثر من مرة، ظهر اردوغان في المحافل الدولية وهو يتجنب الوقوف على علم بلاده أثناء التقاط الصور التذكارية

إذ يضع خبراء البروتوكول في القمم الدولية أعلاما صغيرة أحياناعلى الأرض، لتحديد أماكن وقوف زعماء الدول التي تكون حاضرة إلى قمة ما لالتقاط صور جماعية لهم تستخدم في الأغراض الصحفية.

إلا أن ذلك الأمر يسبب حساسية لدى رئيس الوزراء وشعوره بالمسؤولية تجاه حماية علم بلاده، حيث أظهرت مقاطع تلفزيونية قيامه في مناسبتين بالتقاط العلم التركي من على الأرض.

وفى المرتين قام اردوغان بالتقاط العلم ووضعه فى جيبه، خلافا لباقي الزعماء الحاضرين الذين اخذوا أماكنهم دون التقاط اعلام دولهم او ابداء الكثير من الاهتمام بها.

وفي مارس/ آذار، اذيع مقطع فيديو لأردوغان على خلفية العلم ضمن حملته الانتخابة.

ويظهر المقطع شخصا مجهولا يرتدي نظارة سوداء ومعطفا فاخرا يحاول انزال علم تركي ضخم. وعادة ما يكون مهاجمو العلم مقنعين أو مجهولي الهوية.

وفى الفيديو يثير سلوك الرجل الذي يحاول انزال العلم مشاعر الأتراك ويجعلهم ينطلقون لاتخاذ موقف.

ويظهر المقطع رجلا متنكرا غير معروف وهو يحاول إنزال علم تركي ضخم كان معلقا على إحدى السواري، وهو ما أثار حفيظة الشعب التركي ليندفع الآلاف نحو إنقاذ علم بلادهم وتشكيل برج بشري لإعادة وضعه في مكانه مرة أخرى.

وينطلق الألاف لانقاذ العلم واعادة رفعه. وقد فاز حزب اردوغان في تلك الانتخابات بكل سهولة.

رسم العلم بالدم

إلا أن الدفاع عن العلم في تركيا لا يقتصر على المسؤولين الحكوميين فحسب.

ففي عام 1995، اصطدمت سفينة شحن تركية ببعض الصخور على بعد عدة أميال من ساحل بحر إيجه، قريبا من جزر اليونان.

وبعدها بقليل، توجه بعض اليونانيين، كان من بينهم قس، إلى تلك الصخور وقاموا برفع علم بلادهم فوق تلك الصخور.

إلا أن ثلاثة من الصحفيين الأتراك كانوا يراقبون المشهد وهم على متن طائرة مروحية وقرروا أن يفعلوا شيئا.

وبحسب صحيفة الجمهورية التركية التي كتبت مزهوة بما حدث "هبطت الطائرة بالرغم من سوء الأحوال الجوية، حيث وضع العلم اليوناني. وقام الصحفيون الثلاثة برفع العلم التركي الذي يحتفظون به في حقائبهم، ووقف الثلاثة أمام الكاميرا لالتقاط صورة مع العلم".

إلا أن موقفا آخر غطى على ما قام به هؤلاء الصحفيون، حيث قام الطلاب في أحد فصول المرحلة الثانوية بمدينة كيرشهر فى منطقة الأناضول عام 2008، برسم علم بلادهم بالدماء التي أخرجوها من أصابعهم"

ثم قاموا بإرسال العلم الذي يعرف الآن باسم "علم الدم" إلى رئيس أركان الجيش التركي ياسار بويوكانيت.

ونقل عن بعض الأطباء والمدرسين انزعاجهم من تصرف أولئك الطلاب، إلا أن الجنرال بويوكانيت لم تساوره مثل هذه الأفكار، بل قال بفخر "هذه هي الأمة التركية".

المزيد حول هذه القصة