سريلانكا تفرض حظرا للتجوال بعد اشتباكات بين بوذيين ومسلمين

مصدر الصورة bbc
Image caption طالب الرئيس السريلانكي كافة الأطراف المعنية بضبط النفس

فرضت السلطات السريلانكية حظرا للتجول في مدينتي الوثغاما وبيروالا جنوبي البلاد بعد اشتباكات بين بوذيين ومسلمين.

وبدأت أعمال العنف خلال مسيرة للبوذيين في مدينة الوثغاما اندلعت خلالها اشتباكات اسفرت عن اصابة عدة اشخاص واحتراق بعض المحال التجارية كما تم تسجيل اعمال نهب بالمنطقة.

وأفادت تقارير بأنه تم قذف المشاركين بالمسيرة، الذين هتفوا هتافات معادية للاسلام، بالحجارة.

وقال شهود عيان إن بعض المسلمين تعرضوا للضرب كما تم قذف الحجارة نحو المنازل والمساجد.

وتأتي الاشتباكات بعد ثلاثة ايام فقط من اشتباكات أقل حجما بين سائق راهب بوذي وشاب مسلم.

وقال مراسل بي بي سي في الوثغاما إن ثمة أجواء من الغموض بسبب التعتيم الاعلامي كما أن العنف مرشح للانتشار في مناطق أخرى.

وتفيد تقارير بأن وسائل الإعلام فرضت تعتيما على الاشتباكات بناء على أوامر عليا.

ضبط النفس

وأعلن ماهيندا راجابكسا رئيس سريلانكا فتح تحقيق في الواقعة.

وقال "لن نسمح لأحد أن يطبق القانون بيده وأطالب كافة الاطراف المعنية بضبط النفس".

وتطالب الاقلية المسلمة في سريلانكا حكومة البلاد بتوفير الحماية لها فيما يرى البوذيون أنهم يتمتعون بنفوذ كبير في البلاد.

وكان المسلمون بعيدين عن الانظار في البلاد التى يشكل البوذيون نحو 90% من سكانها خاصة بعد تمكن الجيش من دحر مقاتلي نمور التاميل قبل 5 اعوام.

ويشكل المسلمون التاميل نحو 10 بالمئة فقط من السكان لكنهم يتعرضون مؤخرا لحملات من الكراهية.

المزيد حول هذه القصة