هل يمكن أن يتأثر سلوك النمور بحياة البشر؟

Image caption عاش النمران في منزل كلارك بمدينة بريزبن الاسترالية

حينما ولد نمران من فصيلة النمور السومطرية النادرة في "حديقة حيوان استراليا" شمال مدينة "بريزبن"، تم إرسالهما مع أحد الحراس ليعيشا معه في منزله الأشهر الأولي من حياتهما.

ويصف الحارس غايلز كلارك ماذا حدث حينما أخذهما معه إلى منزله.

يقول كلارك إن النمرين سبوت وسترايب ليس أول نمرين أربيهما في حياتي، فقد فعلت ذلك لأول مرة قبل عشرين عاما، حينما كنت أعيش في منزل والدتي شمالي لندن حيث كنت أعمل في حديقة حيوان صغيرة بالقرب من هناك.

والآن أعيش في استراليا، حيث أعمل منذ 11 عاما في حديقة للحيوانات في ولاية كوينزلاند، وهذان النمران هما أول اثنين يولدان في الحديقة.

ويموت نحو ثلث النمور السومطرية التي تولد في حدائق الحيوانات حول العالم قبل أن تصل إلى مرحلة البلوغ، وبناء عليه ومن أجل استمرار حياتهما فقد قررت أن اصطحبهما معي إلى المنزل، لأعطيهما رعايتي على مدار الساعة.

مصدر الصورة BBC World Service

مصدر الصورة BBC World Service

احتياطات النظافة

ولأنني رأيت كيف تسبب أشبال النمور والأسود في تلويث منزل والدتي، فقد أخذت احتياطاتي هذه المرة وأجريت بعض التعديلات على منزلي، قبل استضافة النمرين.

ورفعت السجاد وفرشت بعض الكتان على الأرضية، ولأن منزلي كان تصميمة مفتوحا دون حوائط فقد قمت بعمل بعض الحواجز.

يعيش معي في المنزل زوجتي وطفلاي، وكان أصغرهما "كينان" الذي يبلغ من العمر ثماني سنوات على وجه الخصوص سعيدا جدا بوصول النمرين، لكننا جميعا في الحقيقة سعدنا بفرصة أن نكون جزء من حياتهما، وأن نراهما يكبران أمام أعيننا.

لم أكن قلقا من إحضارهما للعيش بمنزلي مع زوجتي وأطفالي، لقد كانا أشبالا.

كان وزنهما نحو 2.5 كليوغرام وكان حجمهما صغيرا للغاية، لذا لم يكن في الأمر أية مخاطرة.

وخلال الأشهر الأربعة الأولى لم يتجاوز حجمهما جرو متوسط الحجم، وكان أقصى ما يفعلانه أن يلوكا الأحذية.

لكن رغم ذلك كان علينا أن نعاملهما باحترام، وأن لا ننسى أبدا ماذا يمكنهما فعله، فالفطرة تعلمهما كيف يستخدمان أسنانهما ومخالبهما.

وكانا يكبران ويزدادان قوة وحركة، وكنا نتركهما يتجولان في المنزل ولكن قبل أن ننام كان لابد أن نضعهما في حجرة كبيرة مغلقة، خشية أن يتسببان في أي أذى خلال الليل.

وبالطبع كنا نصحو نجدهم قد قلبوا الحجرة رأسا على عقب وجعلوها مثل حديقة الحيوانات، وكنا نتركهما يلعبان فوق الأريكة القديمة، التي مزقاها وجعلاها مثل جسد الذبيحة.

وأحب الشبلان الكلاب التي نقتنيها، "كيزار" و"روبي"، وكانا يلعبان معهما كثيرا مثلما يلعبان معنا، لكنهما مارسا عليهما أيضا أسلوب الاستقواء والمطاردة.

من اليوم الأول كان سبوت ودودا معنا للغاية، وكان يتصرف أفضل من شقيقه حيث كان يبحث دائما عن الاهتمام والرعاية.

لكن سترايب كان مثيرا للمشاكل ومزعجا، وكثيرا ما كان يقفز فوق أخيه الهادئ.

Image caption أمضت الأسرة وقتا طويلا في رعاية النمرين

مجهود هائل

وتغيرت الأمور بسرعة، نظرا للمجهود الهائل الذي تحتاجه عملية رعاية الشبلين الصغيرين، لكني ممتن لأسرتي التي ساعدتني كثيرا في ذلك.

لقد كونا ما يشبه خط إنتاج مستمر لكي نصنع لهما طعامهما ونجهز اللبن الذي يشربانه، بالإضافة لعملية غسل وتعقيم الزجاجات التي يشربان منها وتنظيف الأرضية.

فحينما تكون النمور صغيرة تعتني بها أمها وتعلمهما كيف تتبرز وتتبول، ولأن الأم غير موجودة في هذه الحالة، اضطررنا نحن للقيام بذلك. لقد كنا نعمل أنا وأسرتي في رعايتهما كفريق عمل متعاون.

لكن كانت هناك بعض الأوقات الصعبة خلال الأشهر الأربعة.

في وقت ما شعرت أني متعب تماما، كما لو كان لدي توأم من الأطفال بمجرد أن انتهي من إطعامهما في المساء، أضع رأسي على الوسادة للنوم قليلا ثم استيقظ لتجهيز وجبة الصباح.

وعلى الرغم من صعوبة هذا الوقت إلا أنني اعتقد أننا فعلنا ما يجب علينا فعله.

أفضل طريقة

Image caption اختلفت خصال النمرين الشقيقين عن بعضهما البعض

ولا يتفق الجميع على تربية أشبال النمور بهذه الطريقة، لكني اعتقد أنها أفضل شيء بالنسبة لهم.

هذان النمران لن يعودا إلى الحياة البرية ولا الصغار التي سينجبونها، لكنهما سيلعبان دورا في الحفاظ على هذا النوع، وكذلك في التوعية بالخطر الذي يهدد بقاء النمور السومطرية.

ولكي أكون صادقا فإذا اختفت كل النمور من الغابات غدا، فلن يكون بمقدورنا أبدا أن نطلق أعدادا كبيرة منها من الحدائق، لكي نحافظ على بقائها.

في العالم المثالي يجب أن لا يكون هناك نمور في حدائق الحيوانات، لكننا للأسف لسنا في عالم مثالي، وإذا كان لا بد أن نضعهم في الحدائق فعلينا أن نوفر لهم أفضل حياة ممكنة.

وتترك حدائق الحيوانات الأخرى أشبال النمور التي تعيش مع أمهاتها لمدة 18 شهرا وربما عامين ونصف، لكني اعتقد أن أخذهم بعيدا عن أمهاتهم وتربيتهم يمنحهم نمط حياة أفضل كثيرا، حيث يتأقلمون بشكل أفضل ويتعرضون لضغوط أقل.

لقد كنت أنا وفريقي نصطحب النمرين ممسكين إياهما بقيود، ونمشي بهما مئات الأفدنة من الغابات، وهو أمر لا يتاح للقطط في حدائق الحيوانات، كما أن حرية استكشاف المناطق لا تقدر بثمن بالنسبة لهم.

ولكني أوكد أن النمور تظل في النهاية حيوانات متوحشة وليست أليفة، ولكن بسبب سنين خبرتي الطويلة والوقت الطويل الذي أمضيناه معهما، الذي ربما يفوق وقت جلوس بعض العائلات مع ابنائها، وكذلك علاقة الاحترام المتبادل التي أقمناها معهما، فقد استطعنا الوصول إلى علاقة تكفل السيطرة عليهما إلى حد كبير.

Image caption يرى كلارك أن النمور تظل في نهاية المطاف حيوانات متوحشة وليست أليفة

Image caption حزن كينان كثيرا بعد فراق النمرين المنزل

صعوبة الفراق

وسواء تم تربيتهم في منزل أم لا، فإن النمور حيوانات ضخمة ويمكن أن تستثار أو تكون مزعجة، وأنت تتحدث عن شيئ يزن أكثر من 120 كيلوغرام، ويستطيع الجري بسرعة 40 كيلومترا في الساعة.

وبمرور الأشهر الأربعة تعلم سبوت وسترايب كيف يفتحان الأبواب ويقفزان من فوق الحواجز والحوائط، وعلمنا أنه قد حان وقت رحيلهما عن المنزل.

لقد كان من الصعب علينا فراقهما، لكننا كنا نعلم أنه حادث لا محالة وخططنا له، لكن الأيام الأولى منه لم تكن سهلة أبدا.

لقد صار البيت هادئا للغاية في المساء، وصار كينان محبطا لعدم وجود النمرين معنا.

وكان أحد الكلبين يبحث عنهما دائما، معتقدا أني أخفيهما في مكان ما في المنزل.

أما بالنسبة لي فلم يكن الأمر عاطفيا لدرجة كبيرة، وإذا ما صادفتني علبة لبن مغلقة من طعامهما باقية في خزانة الطعام فلا تدمع عيناي، فأنا أراهما كل يوم في حديقة الحيوانات، وأنظر بحنين إلى الوقت الذي قضياه معنا في المنزل.

المزيد حول هذه القصة