انفجار خط أنابيب غاز رئيسي وسط أوكرانيا

Image caption قال سكان المنطقة إنهم سمعوا صوتي ارتطام قبل وقوع الانفجار، مما دفع السلطات لترى أنه "حادث مفتعل"

انفجر خط أنابيب رئيسي روسي لتوصيل الغاز تمده روسيا عبر أوكرانيا إلى الدول الأوروبية.

وارتفعت ألسنة اللهب من خط أنابيب "يورينغوي بوماري أوزغورود" في مقاطعة بولتافا بوسط أوكرانيا، فيما لم ترد أية أنباء عن وقوع إصابات جراء الانفجار.

ولا يبدو السبب وراء هذا الانفجار، الذي وقع يوم الثلاثاء، واضحا حتى الآن، في حين أكدت الشركات الأوروبية والروسية على أن صادرات الغاز الروسية إلى دول الاتحاد الأوروبي لم تتأثر.

وكانت أوكرانيا قد أعلنت يوم الاثنين أن روسيا قطعت كل إمدادات الغاز عنها، وذلك في أعقاب النزاع القائم بين البلدين على سداد دفعات الغاز.

يذكر أن المئات لقوا مصرعهم في القتال الدائر حاليا في إقليمي لوهانسك ودونيتسك شرقي أوكرانيا، حيث تقع المواجهات بين متمردين أوكرانيين موالين لروسيا من جهة والقوات الأوكرانية من جهة أخرى، وذلك بعد أن أعلن الإقليمان استقلالهما منذ ما يربو على شهر.

مدبرة؟

وأدلت مصادر من إحدى الشركات السلوفاكية لنقل الغاز، وأخرى من شركة إنتاج الغاز الروسية غازبروم، للصحفيين بأن عملية نقل الغاز إلى أوروبا لن تتأثر.

وطبقا لمصدر من شركة غازبروم، "لم يجر وقف صادرات الغاز، حيث إن هناك خط أنابيب آخر موازٍ لذلك الخط".

ونقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن خدمة الطوارئ في أوكرانيا قولها إن الانفجار يبدو أنه وقع نتيجة لثقب في خط الأنابيب أو تعرضه لانعدام في الضغط.

فيما قالت وزارتا الطاقة والداخلية إن هذا الحادث قد يكون ناجما عن هجوم إرهابي مدبر، بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

وقال وزير الداخلية الأوكراني آرسين آفاكوف: "طبقا للشهادات التي أدلى بها بعض سكان المنطقة، فإنه سمعوا لمرتين صوت ارتطام قبل أن يدوي الانفجار، وهو ما يعطينا مؤشرا على أن تلك التفجيرات كانت مدبرة."

وعلقت وزارة الطاقة الأوكرانية على الحادث بأنه "لا يعتبر أول مرة يشن فيها هجوم إرهابي مدبر على نظام نقل الغاز في أوكرانيا."

وأعلنت وسائل الإعلام الروسية أن صحفيا تلفزيونيا روسيًّا لقي مصرعه الثلاثاء في قصف بالهاون وقع قرب إحدى القرى خارج مدينة لوهانسك.

وتوفي إيغور كورنيليوك في المستشفى متأثرا بإصابته في ذلك الهجوم، في الوقت الذي أفادت فيه تقارير بأن مهندسا للصوت، كان بصحبة الصحفي، اختفى.

من جانبها، أدانت الحكومة الروسية مقتل الصحفي، واصفة ذلك بأنه "جريمة ارتكبتها القوات الأوكرانية".

وكان صحفي إيطالي قد قتل الشهر الماضي بالإضافة إلى ناشط حقوقي روسي كان بصحبته في هجوم بقذائف الهاون على مناطق تقع في شرقي أوكرانيا.

المزيد حول هذه القصة