فرار الآلاف من وزيرستان الشمالية إثر هجوم للجيش الباكستاني ضد المسلحين

مصدر الصورة
Image caption لجأت الكثير من العائلات التي شردت إلى الاقامة مع الأصدقاء والأقارب

فر الآلاف من منطقة وزيرستان الشمالية القبلية شمال غرب باكستان بعد أن بدأ الجيش هجوما ضد المسلحين.

ويقول السكان المحليون إنه تمت اقامة مخيم للأسر التي اضطرت لمغادرة مساكنها في بانو ولكنه يفتقر إلى الغذاء والماء والكهرباء.

ولجأ الكثير من العائلات التي شردت إلى الاقامة مع الأصدقاء والأقارب.

وتم رفع حظر التجول للسماح للمقيمين في وزيرستان الشمالية بالفرار، ويتوقع المسؤولين فرار آلاف آخرين في الأيام القادمة.

وقال محمد نياز أحد سكان بلدة مير علي في وزيرستان الشمالية لبي بي سي "إننا حبيسون في منازلنا منذ اربعة أيام مع بدء فرض حظر التجوال".

وأضاف "الأسواق مغلقة ونفد ما لدينا من الطعام. ولم اتمكن حتى من اصطحاب طفلي للمستشفى. قطعنا عن العالم".

وقال خورشيد خان الذي فر من منزله "جئت هنا مع نساء وأطفال. لم نجد حتى شربة ماء في الطريق. اصفر وجه ابني من شدة العطش. ولا نعلم إلى أين نحن ذاهبون".

ويقول الجيش إن 160 مسلحا على الاقل قتلوا منذ بدء هجماته الجوية على اهداف للمسلحين في شاوال وغيرها من مناطق وزيرستان الشمالية يوم الاحد.

ولم يتسن التأكد من عدد الضحايا بصورة مستقلة.

ويقوم الجيش بإرسال دبابات وقوات الى المنطقة لشن عملية موسعة تستهدف طالبان والمقاتلين الأجانب بالقرب من الحدود مع افغانستان، حسبما قال الجيش.

ويقدر عدد سكان وزيرستان الشمالية بنحو سبعة ملايين. ويقول مسؤولون إن نحو 80 بالمئة من سكان المنطقة ما زالوا في مساكنهم مع تصعيد هجمات الجيش.

وفي أحدث بياناتها بشأت القتال، قالت الحكومة إن 15 مسلحا قتلوا في هجمات بطائرات الهليكوبتر في المناطق الجبلية شرقي في مسران شاه المدينة الرئيسية في وزيرستان الشمالية.

المزيد حول هذه القصة