هجوم انتحاري في أفغانستان يستهدف مسؤولا حكوميا بارزا

مصدر الصورة AP
Image caption طوقت قوات الأمن مكان وقوع الهجوم الانتحاري.

وقع هجوم انتحاري في العاصمة الأفغانية كابول استهدف مسؤولا بارزا في المجلس الأعلى للسلام، وهو الهيئة الحكومية المسؤولة عن مباحثات السلام مع حركة طالبان.

وتقول الشرطة إن محمد معصوم ستانيكزاي، وهو مستشار للمجلس، لم يصب في الهجوم الذي أسفر عن مقتل مدني ووقوع إصابات عدة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري.

وقتل ثلاثة جنود أمريكيين في تفجير عبوة ناسفة الجمعة، بحسب ما أعلنته قوة المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف).

ونقل عن مسؤولين أفغان أن الهجوم وقع في محافظة هلمند.

وفي غضون ذلك، شهدت كابول مسيرات محدودة للمطالب بوقف عملية فرز أصوات الناخبين الذين شاركوا في جولة إعادة الانتخابات الرئاسية الأسبوع الماضي.

وطالب المرشح الرئاسي عبد الله عبد الله الأمم المتحدة بالتدخل، زاعما وقوع "مخالفات" لصالح منافسه أشرف غاني في جولة الإعادة بالانتخابات التي جرت السبت الماضي.

لكن بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان رفضت التدخل في عملية فرز الأصوات.

وقال نيكولاس هايسوم، هو مسؤول بالبعثة، إن كل انتخابات بها فائز وخاسر ويجب أن يقبل الجميع النتائج.

ومن المقرر الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الشهر المقبل.

المزيد حول هذه القصة