نقل الجندي الأمريكي إلى عيادة خارجية في تكساس بهدف إعادة الادماج

مصدر الصورة unknown

نقل الجندي الأمريكي، باو برغدال، الذي كان أسيرا عند طالبان أفغانستان لمدة خمس سنوات إلى عيادة خارجية في قاعدة عسكرية بولاية تكساس تابعة للجيش الأمريكي.

ولن يضطر برغدال إلى قضاء اليوم كله في العيادة كما كان الشأن في البداية لكن لم تكشف تفاصيل عن مكان العيادة لأسباب أمنية.

وقالت ناطقة باسم الجيش إن "عملية إعادة إدماجه في المجتمع مستمرة إذ نحرص على أن يحتك بمزيد من الأشخاص ويتفاعل أكثر فأكثر مع مختلف طبقات المجتمع بشكل تدريجي".

ولم يتحدث الجندي الأمريكي عن محنته منذ إطلاق سراحه يوم 31 مايو/أيار من السنة الجارية.

وأفرج عن الجندي الأمريكي البالغ من العمر 28 عاما مقابل إطلاق سراح خمسة من قادة طالبان كانوا معتقلين في خليج غوانتانامو بوساطة قطرية، الأمر الذي أدى إلى ضجة سياسية لا تزال فصولها مستمرة.

وقال زملاء الجندي الأمريكي إنه تعمد الابتعاد عن وحدته العسكرية عندما كان في أفغانستان في يونيو/حزيران 2009، الأمر الذي انتهى باختطافه من طرف طالبان.

وقالت السلطات الأمريكية إنها لن تحقق في أمر اختفائه حتى ينهي عملية إعادة الإدما التي يخضع لها.

وكان الجندي الأمريكي وصل إلى الولايات المتحدة يوم 13 يونيو/حزيران بعد فترة تعافي من آثار الصدمة في مستشفى تابع للجيش الأمريكي في ألمانيا.

وقالت مسؤولون عسكريون أمريكيون إن الجندي الأمريكي لم يتصل بعد بعائلته بناء على اختياره.

ولم يتضح بعد إن كان الجندي الأمريكي قد تحدث مع عائلته الآن أم لا.