مقتل 3 برازيليين في تبادل لإطلاق النار في ريو دي جانيرو

Image caption الشرطة تقول إن تبادل إطلاق النار في المنطقة أمر معتاد.

قتل ثلاثة أشخاص في تبادل لإطلاق نار بين الشرطة وأشخاص قيل إنهم مهربو مخدرات في إحدى البلدات الفقيرة في مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل.

والقتلى الثلاثة هم شابان وضابط شرطة، وقد وقعت الحادثة التي قتلوا فيها في بلدة كومبليكسكو دو أليماو الفقيرة، إحدى بلدات الصفيح في ريو، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام المحلية.

وأصيب في إطلاق النار أيضا، الذي وقع في وقت مبكر من صباح الاثنين، شاب آخر وضابط شرطة.

وتأتي الحادثة بينما يوجد عشرات الآلاف من مشجعي كرة القدم في مدينة ريو، إحدى المدن التي تلعب فيها مباريات كأس العالم 2014.

فرض للسيطرة

وكانت قوات الأمن البرازيلية قد توجهت إلى كومبليكسكو دو أليماو في عام 2012 سعيا لفرض سيطرتها على عصابات المجرمين هناك.

وتعد البلدة، التي يقطنها نحو 100.000 نسمة، كبرى البلدات المليئة بالأحياء الفقيرة في البرازيل، وأصبحت وجهة سياحية للزائرين الذين يريدون مشاهدة الأجزاء الفقيرو في ريو.

Image caption تتعرض الشرطة في البرازيل أحيانا لكمائن من عصابات مهربي المخدرات.

وقالت الشرطة إنها أطلقت النار عندما كان أفرادها في دورية في كومبليكسكو دو أليماو، وإن الشابين اللذين قتلا على صلة بتهريب المخدرات.

وقال ضابط شرطة محلي "إنهم يستخدمون أجهزة لاسلكي لإخبار بعضهم بعضا بدوريات الشرطة، وعندما يشاهدون مجموعة صغيرة من الشرطة، فإنهم يصدرون أوامر بالهجوم".

ولا تزال حوادث إطلاق النار معتادة في المنطقة، بالرغم من أن كومبليكسكو دو أليماو كانت من بين أوائل الأحياء التي وصفت بأنها باتت "سلمية".

وكانت الشرطة قد توجهت أول الأمر إلى البلدة الفقيرة في عام 2010، ثم تركزت فيها في عام 2012 مجموعة ثابتة للشرطة.

وكانت المنطقة في العقود السابقة مكانا يكاد يصعب دخوله على قوات الأمن.

ولا يزال الأمن من أهم الأمور التي تشغل بال السلطات البرازيلية خلال فترة كأس العالم، وقد انتشر آلاف من قوات الشرطة الإضافية لضمان سلامة الزائرين والسكان على السواء.

المزيد حول هذه القصة