شرطة إيطاليا "تحل" لغز مقتل شرطي عام 1909 على يد المافيا

الشرطي المقتول، جو بيتروسينو مصدر الصورة Other
Image caption كان جو بيتروسينو من أوائل المحققين الذين حاربوا الجريمة المنظمة في نيويورك مطلع القرن الماضي

تقول شرطة مدينة صقلية الإيطالية إنها تمكنت من الكشف عن جريمة قتل غامضة متعلقة بالمافيا، تعود لعام 1909.

وكان أحد أفراد شرطة نيويورك، ويدعى جو بيتروسينو، قد قتل برصاصة أثناء مهمة جمع أدلة من جزيرة صقلية.

وقبضت السلطات مؤخرا على 95 مشتبه به من أفراد عصابتين متورطتين في عمليات سرقة بالإكراه في مدينة باليرمو، عاصمة صقلية.

وتقول الشرطة إنها سجلت لأحد المقبوض عليهم، ويدعى دومنيكو بالازوتو، وهو يحكي أن عم والده قام بجريمة القتل.

وبحسب وكالة أنسا الإيطالية للأخبار، سمع بالازوتو وهو يقول لزميله إن "عم والدي كان يدعى باولو بالازوتو، وقتل الشرطي المعروف في باليرمو" بأمر من كاسسيو فيرو. وكان فيرو زعيما لعصابة كوسا نوسترا في صقلية، والتي امتدت أنشطتها إلى الولايات المتحدة.

ويقول مراسل بي بي سي في روما، ألان جونستون، إن مقتل الشرطي في الثاني عشر من مارس/آذار عام 1909 كان صدمة لنيويورك في ذلك الوقت.

ووصف مكتب التحقيقات الفيدرالي بيتروسينو بأنه من أوائل المحققين الذين حاربوا الجريمة المنظمة في نيويورك أوائل القرن العشرين. وكان أحد المهاجرين الإيطاليين الذين استهدفوا جماعات "اليد السوداء" للسرقة بالإكراه، التي ضمت أفراد عصابات من صقلية وإيطاليا، في عدد من المدن الأمريكية.

وقيل إن بيتروسينو تنكر كمتسول ضرير، وكعامل في الصرف الصحي، وكمفتش صحة. ولكن في مهمته السرية لصقلية، أطلق عليه الرصاص أربع مرات في الشارع أثناء انتظاره لمعلومة. وشهدت مجموعة من الناس الحادث أثناء انتظارهم للترام.

وظهرت هذه الاكتشافات أثناء جمع الشرطة لمعلومات من أجل عملية تستهدف المافيا في ضاحيتي ريسوتانا وسان لورينزو في باليرمو.

ويقول مراسل بي بي سي إن أحدا لم يتهم بمقتل بيتروسينو.

ورغم أن الشرطة كانت قد ألقت القبض على فيرو وبالازوتو عقب الحادث، إلا أنه أطلق سراحهما لعدم وجود أدلة.

المزيد حول هذه القصة