بريطانيا: إدانة اندي كولسون رئيس تحرير نيوز اوف ذا وورلد في قضية التنصت

مصدر الصورة Reuters
Image caption كاميرون اعتذر عن توظيف كولسون لديه

قضت محكمة بريطانية بإدانة رئيس تحرير صحيفة نيوز أوف ذا ورلد، أندي كولسون، بالتآمر على التنصت على الهواتف في الفضيحة التي هزت بريطانيا.

وكان كولسون يشغل مسؤول الإعلام لدى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وقد اعتذر كاميرون عن توظيف كولوسون في فريقه، وقال إن قرار توظيفه كان خاطئا.

وتعرضت هواتف أفراد في العائلة الحاكمة، ومشاهير للتنصت من قبل الصحيفة التي أوقفها، مالكها الملياردير روبرت ميردوخ.

"قرار خاطئ"

وقال كاميرون عقب الإعلان عن قرار المحكمة: "أتحمل المسؤولية الكاملة عن توظيف أندي كولسون، وقد وظفته على أساس تعهد منه بأنه لا علاقة له بقضية التنصت، ثم تبين العكس".

وأضاف: "أنا في غاية الأسف لتوظيفه. كان خطئا مني، لا شك في ذلك".

وأوضح أنه لم يتلق أي شكاوى من عمل كولسون عندما كان يعمل معه.

وبرأت المحكمة سبعة متهمين في القضية مع كولسون.

وكان مراسل بي بي سي حاضرا في قاعة المحكمة عندما أعلن الحكم بعد 138 يوما من إجراءات المحاكمة.

وقال المراسل إن كولسون، الذي كان يشغل منصب رئيس تحرير الصحيفة من 2003 إلى 2007 وقف واضعا يديه خلف ظهره، ولم يظهر عليه أي تأثر بعد سماعه الحكم.

وخيم على قاعة المحكمة صمت مطبق عندما أمر القاضي هيئة المحلفين بالإعلان عن الحكم، بحضور نحو 70 شخصا.

"معلومات جديدة"

واستمعت هيئة المحلفين إلى إفادات بالتنصت على شخصيات مهمة خلال المحاكمة.

وعلمت الهيئة أن هاتف التلميذة المختطفة ميلي دولر تعرض للتنصت قبل أن يكتشف مقتل الفتاة "13 عاما".

وعلى الرغم من أن التنصت أدى إلى مسح رسائلها الصوتية، فإن القاضي ساندرز قال للمحلفين إن الادعاء بأن واحدا في الصحيفة مسح عن قصد الرسائل الصوتية غير صحيح.

وكان وزير الداخلية السابق، ديفيد بلانكت قال لبي بي سي إن حياته الخاصة تضررت بسبب ما نشرته الصحف.

المزيد حول هذه القصة